بعد تدخل قيادة حزب الإستقلال.. تأجيل الوقفة الإحتجاجية المزمع تنظيمها ضد عمر حجيرة (بلاغ)

عقد مناضلو حزب الإستقلال الرافضون لمنطق تهريب مؤسسات الحزب بإقليم وجدة اجتماعا صباح اليوم السبت برئاسة  السيدين إدريس بوشنتوف ويحيى البركة والسيدة رضى نزهة ، وتدارسوا خلاله تطورات  إعلانهم عن تنظيم وقفة إحتجاجية ضد عدم شرعية المجلس الإقليمي الذي سيترأس أشغاله المدعو عمر حجيرة زوال اليوم السبت 16 مارس بقاعة المركز الثقافي .

وفي بداية الاجتماع، تلا الحاضرون الفاتحة ترحما على أرواح ضحايا الإعتداءين الإرهابيين على مسجدين في نيوزيلاندا ، مستحضرين برقية التعزية والمواساة التي  بعث بها جلالة الملك  إلى معالي السيدة باتسي ريدي الحاكمة العامة لنيوزيلاندا، والتي أعرب فيها جلالته باسمه الخاص وباسم الشعب المغربي، عن “إدانتنا الشديدة لهذا الاعتداء العنصري والإرهابي الآثم، الذي استهدف مصلين آمنين، في انتهاك بغيض لحرمة دور العبادة، وللقيم الانسانية الكونية للتعايش والتسامح والإخاء ”.

ومن جهة أخرى عبر الحاضرون عن تشبثهم بخوض كافة الخطوات الإحتجاجية التصعيدية لفرض الشرعية داخل مؤسسات الحزب بإقليم وجدة ، مثمنين تلاحم وتعاضد الرافضين لمنطق فرض الأمر الواقع ضدا على توجهات قيادة حزب الإستقال التي أطلقت مباردة المصالحة لتوحيد صفوف المناضلين الإستقلاليين الشرفاء .

كما تم خلال هذا الإجتماع إستعراض المساعي الحميدة التي قادها أعضاء على مستوى الأمانة  العامة للحزب منذ الإعلان عن تنظيم الوقفة الإحتجاجية  المذكورة ، حيث عبروا عن تفهمهم لدواعي هذه الخطوة الإحتجاجية ملتمسين العدول عن تنفيذها وإعطاء فرصة لمؤسسات الحزب لإتخاذ القرارات المناسبة والمنصفة .

إن الإلتفاف على مبادرة ” المصالحة” التي تبنتها قيادة حزب الإستقلال من طرف المدعو عمر حجيرة ، ما هي إلا محاولة يائسة ستزيد من تشبث المناضلين بوحدة حزبهم الذي تراجعت نتائجه كثيرا خلال الإستحقاقات الإنتخابية الأخيرة بإقليم وجدة  والنتيجة ” بلوكاج ” وضياع لمصالح المواطنين على مستوى جماعة وجدة .

والحاضرون إذ يعلنون وبعد نقاش مستفيض  تأجيلهم للوقفة الإحتجاجية المزمع تنظيمها زوال اليوم السبت نزولا عند رغبة القيادة المركزية للحزب ، يحيون إنخرط المناضلين الشرفاء  على مستوى قيادة حزب الإستقلال للترافع عن مطالبهم المشروعة .

وفي الأخير عبر الحاضرون  عن ارتياحهم للدينامية الإشعاعية التي تشتغل بها  قيادة الحزب، حيث وقفوا على النجاح الكبير الذي عرفه تخليد الحزب لذكرى 11 يناير لتقديم عريضة المطالبة بالاستقلال بمدينة فاس، ومختلف الأنشطة واللقاءات التي عقدها الأخ الأمين العام على هامش هذه الفعالية الوطنية .

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق