لا يحدث هذا العبث إلا في قسم التعمير بجماعة وجدة

” عاش العبث و لاعاش من خانه ” شعار رفعه بعض نشطاء ” الفايسبوك” والدهشة وعلامات التعجب تنطلق من تعليقاتهم الساخرة بشأن وضع شاذ يعيشه قسم التعمير بجماعة وجدة حيث ان نائبا بدون تفويض ولا مهام يستولي ويغلق مكتبا وكأنه في ملكيته الخاصة، علما بأن المكتب ” المشمع ” من طرف النائب المذكور يحتوي وثائق وملفات المواطنين والمستثمرين .

هذا وتساءل هؤلاء النشطاء عن سبب إقدام هذا النائب على إغلاق هذا المكتب؟ هل هو الخوف من العثور على أدلة قد تدينه ؟ أم أن هناك ملفات لا زالت عالقة وتتطلب تأشيرات من نوع خاص ؟ والفاهم يفهم .

رئيس جماعة وجدة عمر حجيرة مطالب بتحمل مسؤوليته بإسترجاع مفاتيح المكتب المغلق، أو إشعار النيابة العامة قصد فتح تحقيق في ظروف و ملابسات الإستيلاء على مكتب في ملكية إدارة عمومية مخافة أن تطال يد العبث ملفات المرتفقين الموجودة به  .

 

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق