موظفات غاضبات بعمالة وجدة أنكاد

غليان  في  صفوف  موظفات بعمالة  وجدة  أنكاد بسبب عدم تنظيم والي جهة الشرق عامل  عمالة وجدة أنكاد -كما دأب على ذلك سابقوه – ، إحتفالا بمناسبة العيد  العالمي للمرأة.

ففي الوقت الذي حرصت فيه العديد من المؤسسات والقطاعات (الأمن الوطني، جماعة وجدة، مجلس جهة الشرق، الفلاحة ..) تنطيم إحتفالات رمزية ذات دلالات عميقة عرفانا بالإنجازات الوطنية للمرأة سواء في المجال الأمني أو  الإداري ، الإقتصادي و الإجتماعي، لم تعر عمالة وجدة  أنكاد أدنى إهتمام لموظفاتها، مما إعتبره البعض موقف يعكس ربما النظرة الدونيىة لمسؤولي العمالة اتجاه للمرأة المغربية التي أصبحت تحتل مناصب مهمة في هرم الدولة المغربية .

إن ما يغفله والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة أنكاد ومحيطه الذي يتجه به نحو ” الحائط” ، هو أن  الإحتفال بعيد المرأة هو موعد لتقدير وتكريم وتشجيع ما تقوم به المرأة جنبا إلى جنب مع الرجل في جميع ميادين الحياة , حيث أثبتت أنها شريك في المجتمع وليست مجرد تابع للرجل .

 

 

 

 

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة