رئيس المجلس البيروفي للصداقة مع البوليساريو يصفع الانفصاليين ويدعوهم لقبول مقترح الحكم الذاتي

عبد العزيز داودي
أمريكا اللاتينية التي شكل الكثير من مثقفيها قاعدة خلفية لترويج اطروحات الانفصال، وعت أخيرا باستحالة تحقيق حلم وهمي على أرض مغربية.
وفي هذا السياق دعا رئيس المجلس البيروفي للصداقة مع البوليساريو الانفصاليين الى اغتنام الفرصة التاريخية وقبول مقترح الحكم الذاتي الذي اقترحه المغرب لحل هذا النزاع الاقليمي المفتعل حول الصحراء المغربية.
وكتب الناشط السياسي والحقوقي “سانتشيت سيرا” في الموقع الاخباري “بيرو انفورما “نحن الكثيرون من بين المؤيدين الدوليين للبوليساريو نعتقد أن الاخيرة يجب أن تغتنم الفرصة التاريخية التي تتيحها لها العملية السياسية للامم المتحدة وتقبل الحكم الذاتي الذي اقترحه المغرب.
واضاف ان الذين يؤمنون بالشيء نفسه من البوليساريو هم كثيرون بل ان العديد منهم جهروا باشقاقهم لانسداد أفق الإنفصال مشيرا إلى أن وضعه يمنحه السلطة الاخلاقية لتقديم النصح للبوليساريو ولمصارحة أصدقائه من الصحراويين.
وتابع نفس الناشط بان الوقت قد حان  لنكون في مستوى الظروف التاريخية ولنتسم بالجرأة والشجاعة في اتخاذ القرارات المصيرية خدمة لساكنة الصحراء.
وأبرز الى أنه منذ أن خلصت هيئة الامم المتحدة في سنة 2004 إلى استحالة تنظيم الاستفتاء بالنظر إلى الاعتبارات التقنية والسياسبة ما فتئت تدعو إلى حل سياسي توافقي يرضي جميع الأطراف ليعترف نفس الناشط بفشل وهم الاستقلال على اعتبار أن التوازنات الدولية تدخله في سابع المستحيلات .
“سانتشيت سيرا” سبق له أن زار مخيمات تندوف في عدة مناسبات وكان بمثابة الدراع الاعلامي والحقوقي للبوليساريو في أمريكا اللاتينية .

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة