الملعب الشرفي بوجدة بدون مساحات خضراء

مرة أخرى تعبر السلطات المحلية بوجدة عن قصور في التفكير وضعف في الكفاءة ، فبعد اجتماعات ماراطونية بسبب ” قلت ما يدار”  بشأن تأهيل الملعب الشرفي بوجدة تمخض الجبل فولد فأرا ، حيث تبين بعد قرب إنتهاء الأشغال بهذا الملعب  طغيان ” البطون” وغياب المساحات الخضراء .

و لا يختلف إثنان على أهمية البساط الأخضر في الملاعب الرياضية ، فالغطاء النباتي أو المساحات الخضراء ليست وسيلة جمالية فحسب بل هي معدل مناخي خاصة في ظل التغيرات المناخية المؤثرة في البيئة .

ويرى متتبعون  أن غياب الحس الجمالي لدى المسؤولين الذين أشرفوا على مشروع إعادة تأهيل الملعب الشرفي والذي خصص له أكثر من إجتماع وعشرات البلاغات الصحفية وكأن الأمر يتعلق بمشروع إستراتيجي ضخم ،  يعد سببا رئيسيا في طغيان الإسمنت وغياب المساحات الخضراء عن الملعب الشرفي . .

 

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة