الاتفاق الفلاحي : رسالة سياسية قوية من البرلمان الأوروبي

بلادي أون لاين-متابعة

أكد النائب الأوروبي جيل بارنيو، رئيس مجموعة الصداقة الاتحاد الأوروبي المغرب، أن البرلمان الأوروبي أرسل رسالة سياسية قوية بعد مصادقته ، بأغلبية ساحقة، على الاتفاق الفلاحي بين المغرب والاتحاد الأوروبي.

وقال في بلاغ ” نأمل في تعزيز علاقات الشراكة مع المغرب على جميع المستويات، تتجاوز المبادلات التجارية : الهجرة، الأمن، محاربة التغيرات المناخية، تطوير رؤية جديدة نحو إفريقيا، التعليم والمشروع الثقافي المشترك “، مؤكدا على أن المغرب يعتبر في نظر الأغلبية الساحقة لزملائه البرلمانيين ”  شريكنا رقم واحد في جنوب المتوسط “.

ووصف السيد بارنيو هذا التصويت ” بالانتصار الكبير بالنسبة لساكنة الصحراء أولا “، مشيرا إلى أنه ” قبل كل شيء، فإن العلاقات التجارية بين الاتحاد الأوروبي والمغرب تمكن من تحقيق التنمية الاقتصادية في للصحراء “.

وأوضح أن التنمية الاقتصادية للصحراء ” تعني الاستقرار في منطقة تشهد حركة مكثفة للهجرة وتصاعدا في مظاهر التطرف في منطقة الساحل والصحراء ” مشيرا إلى أن ” أوروبا والمغرب عليهما السير معا “.

ولم يفوت النائب الأوروبي الفرصة للتذكير بأن ” هذا الانتصار ثمرة عمل طويل ” داخل البرلمان الأوروبي برمته، حيث أنه ” ومنذ نهاية 2016، نسعى إلى جانب المفوضية الأوروبية إلى تأمين الشرعية غير القابلة للجدل لاتفاقنا التجاري مع المغرب، طبقا لقرار محكمة العدل الأوروبية “، وداخل بعض الفرق البرلمانية الأوروبية، ” حيث أن الأغلبيات المؤيدة للمغرب تعززت بشكل كبير منذ 2012، بفضل  مجهودات مجموعة الصداقة الاتحاد الأوروبي المغرب “.

وأعرب السيد بارنيو في هذا السياق عن أسفه ل” عدم تردد أعداء اتفاقنا لاستعمال الأساليب المدانة، والتي تكون دائما في مثل هذه الحالات أساليب من هم في موقف ضعف “.

وصادق البرلمان الأوروبي، أمس الأربعاء، باستراسبورغ، على الاتفاق الفلاحي المغرب الاتحاد الأوروبي ب 444 صوتا مقابل 167. ويتعلق الامر بخطوة جديدة في العلاقات بين الطرفين.
كما يأتي عقب التطورات الإيجابية الأخيرة التي شهدت تعزيز الطرفين للأمن القانوني لاتفاقياتهما التجارية، وكذا لشراكتهما الاستراتيجية المتعددة الأشكال .

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة