إستفحال ظاهرة سرقة المنازل بحي رياض إسلي بوجدة

أصبحت بعض الأحياء الجانبية لمدينة وجدة  مكانا آمنا لممتهني حرفة السرقة الموصوفة للمنازل ليلا ونهارا بعيدا عن أعين السلطات المختصة .

فعلى سبيل المثال لا الحصر، عرف حي رياض إسلي بوجدة خلال أسبوع واحد فقط  سرقة محتويات 6 منازل  تعود ملكيتها غالبا لعائلات مقيمة خارج مدينة وجدة أو خارج  أرض الوطن، إذ يستغل محترفي مهنة السرقة الفراغ الأمني الذي يعانيه هذا الحي لتنفيذ مهامهم.

وحسب رأي بعض ساكنة هذا الحي التي عبرت عن ل” بلادي أون لاين” عن قلقها من إستفحال ظاهرة سرقة المنازل  ، فإن أعمال السرقة التي تعرضت له مجموعة من المنازل في الفترة الأخيرة تمت بأسلوب واحد ، حيث يتم التخطيط لها نهارا من قبل لصوص منظمين في شكل عصابات ترصد بشكل جيد تحركات السكان مما يمكنهم من معرفة المنازل الفارغة من السكان .

ونظرا لاستياء مجموعة من الساكنة من غياب الأمن بهذه الحي خصوصا بعد استمرار هذه الظاهرة التي تقض مضجعهم، رغم الإبلاغ عن كافة السرقات التي حدثت لدى السلطات الأمنية،فإنها تتأسف وبشدة عن الوضعية الأمنية المتدهورة بحيهم والتي نتج عنها سرقات متتالية للمنازل دون أن يتم إيقاف الجناة .

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة