رجال أعمال من أمريكا اللاتينية متفائلون بمستقبل مميز للعلاقات الإقتصادية مع المغرب

 

عبر رجال أعمال من أمريكا اللاتينية  عن تفاؤلهم بمستقبل مميز للعلاقات الاقتصادية بين دولهم والمغرب، مشيرين الى وجود علاقات تاريخية تربط الجانبين .

” أناجد مسرور بزيارة المغرب الذي قطع أشواطا جد مهمة في مساره التنموي منذ أن تربع جلالة الملك محمد السادس العرش، وحقق عدة مكتسبات سوسيو اقتصادية ، سياسية وثقافية ووقع العديد من إتفاقيات التعاون الدولي في مختلف القارات، علاوة على المساهمة الناجعة في حل العديد من الإشكاليات المطروحة على المنتظم الدولي ” . هذا ما أدلى به لموقع ” بلادي أون لاين”  رجل الأعمال “كارلوس بلاسكو”  الذي سيكون ضمن وفد أمريكا اللاتينية الذي سيزور مدينة وجدة وبعض اقاليم جهة الشرق نهاية الأسبوع الجاري .

وفي نفس السياق عبر  ” نوربيرطو ميسيلي” عن إرتياحه للمشاركة في أشغال تأسيس منتدى رجال الأعمال أمريكا اللاتينية- المغرب وكذا الإعلان عن تأسيس خمس غرف تجارية بين المغرب وعدد من دول أمريكا اللاتينية ،وكذا تنظيم معرض دولي بوجدة سيكون الأول من نوعه في المغرب ، معرض يهدف إلى الإستثمار في العديد من القطاعات الإنتاجية والخدماتية  .

وبين ذات المتحدث ان بيئة الاستثمار بالمغرب واعدة وهنالك العديد من المقومات التي تحفز المستثمر الأجنبي لإقامة مشاريع على أرضه .

أما رجل الأعمال ” كريستيان كولمان”  فأوضح بأن الموقع الجغرافي للمغرب يلعب دورا مهما للدخول في شركات استثمار والاستفادة من الاتفاقيات التجارية التي تربط المغرب مع العديد من دول العالم،منوها بمباردة تأسيس منتدى رجال الأعمال أمريكا اللاتينية – المغرب  لما سيسفر عنها من نتائج طيبة للمغرب وشركائه اللاتينيين خصوصا وأن المشاركين سيلعبون دور السفير لتحفيز محاورين إقتصاديين من امريكا اللاتينية والجنوبية  على الإستثمار بالمغرب، الذي يؤكد ذات المتحدث يتوفر على مؤهلات جد مشجعة للإستثمار ، مشددا  على أن مستقبل العلاقات بين الجانبين ستشهد ارتقاء كبيرا خصوصا مع وجود مظلة منتدى رجال الأعمال أمريكا اللاتينية-المغرب يعمل على زيادة الروابط وتوفير المعلومات للمستثمرين .

عمر ألجيرة ، هو الآخر يشاطر الرأي نظراءه اللاتينيين مؤكدا أن المغرب أنجز العديد من المشاريع المهيكلة الكبرى وعزز شبكاته الطرقية والسككية ، البحرية والجوية ورفع من مستوى إمكاناته التواصلية بحيث ربط المملكة بجميع دول العالم وفق معايير السرعة والتنقل التي أكسبته تنافسية مهمة علاوة على الإستقرار السياسي الذي يميزه .

من جهتها ، أفادت السيدة ”  إلبزابيت كارولينا” رئيسة اللجنة التأسيسية لغرفة التجارة المغربية الشيلية، أنهم سيزورون المغرب وخصوصا الجهة الشرقية كمستثمرين وممثلين لمستثمرين آخرين الذين تعذر عليهم الحضور بسبب إكراهات الوقت .

وأكدت ذات المتحدثة بأن لهم تفويضا لتمثيل الغائبين وإخبارهم بما تزخر به الجهة من فرص الإستثمار وكذا إطلاعهم على نتائج أشغال هذا اللقاء خصوصا ما يتعلق بمعرض وجدة الدولي المزمع تنظيمه أواخر شهر مارس أو بداية شهر أبريل 2019 .

علاوة على التصريحات المتفائلة اعترف المتحدثون ل ” بلادي أون لاين” بالمجهودات التي يبذلها المغرب في مختلف المجالات تحت قيادة جلالة الملك ، وأكدوا دعمهم لمغربية الصحراء داخل بلدانهم وخارجها .

بالفعل هذه التظاهرة التي ستجمع محاورين اقتصاديين مغاربة ولاتينيين ستخلق فضاءات الشراكة  بين رجال المال والأعمال من الجانبين وستعزز التعاون بين المملكة المغربية ودول أمريكا اللاتينية التي تبدي اهتماما متزايدا بما يعرفه المغرب من إنجازات ولما يوفره من فرص مشجعة للإستثمار .

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة