اتفاقية الفلاحة بين المغرب والاتحاد الأوروبي: انتصار ساحق بالتصويت الإيجابي لصالح المغرب بلجنة الاتفاقيات التجارية الدولية INTA بالبرلمان الأوروبي بستراسبورغ

لقد تم التصويت يومه الإثنين 10 ديسمبر 2018 بالبرلمان الأوروبي بستراسبورغ وبأغلبية مريحة على اتفاقية الفلاحة بين المغرب والاتحاد الأوروبي ضمن لجنة الاتفاقيات التجارية الدولية (INTA) ب 25 صوت لصالح الاتفاقية و9 أصوات ضد. ويأتي هذا التصويت كتتويج للتصويت الإيجابي لنفس الاتفاقية داخل لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الأوروبي ببروكسيل يوم الأربعاء 21 نوفمبر 2018.

وفي هذا الصدد، رحب  عبد الرحيم عثمون، رئيس اللجنة البرلمانية المشتركة المغرب -الاتحاد الأوروبي، عن الجانب المغربي، بالتصويت الإيجابي وبأغلبية كبيرة على اتفاقية الفلاحة بين المغرب والاتحاد الأوروبي داخل لجنة (INTA) بشأن اتفاقيات التجارة الدولية، كما أكد السيد عبد الرحيم عثمون على أن هذه النتائج تتسق مع الجهود المستمرة والدؤوبة التي يبذلها البرلمانيون المغاربة في اللجنة البرلمانية المغرب – الاتحاد الأوروبي والناتجة عن التعبئة القوية والحضور المنتظم والمستمر داخل البرلمان الأوروبي.

وشدد  عبد الرحيم عثمون على أن هذا التصويت يهدف إلى تحديد مرحلة جديدة من التقارب مع الاتحاد الأوروبي كشريك متميز للمغرب كما أوضح أنه يضيف قيمة إلى جودة علاقاتهما ويوطد أهمية المغرب الاستراتيجية المتنامية في الشراكة الأورو-متوسطية، والنموذج للتطور السياسي والاقتصادي الديمقراطي للمملكة مقارنة مع باقي دول شمال افريقيا والعالم العربي.

وإذ يؤكد مرة أخرى الالتزام الكامل للوفد البرلماني المغربي للجنة البرلمانية المغرب – الاتحاد الأوروبي، عن الجانب المغربي ، بالقيام بشكل كامل وبنّاء وإيجابي بواجباته والتزاماته مع البرلمان الأوروبي، ركز  عبد الرحيم عثمون على أن النهج الذي اعتمده البرلمانيون المغاربة في هذه اللجنة المؤسساتية التي تولدت عن الوضع المتقدم بين المغرب والاتحاد الأوروبي، هو ملاقاة الحد الأقصى من أعضاء البرلمان الأوروبي و بكل تياراتهم السياسية  ، لشرح ومحاولة إقناعهم بالموقف المغربي بهدف التوصل إلى تصويت إيجابي على الاتفاقية الفلاحية في جميع لجان البرلمان الأوروبي المعنية بهذا الاتفاق و حتى التصويت النهائي في الجلسة العامة المقررة شهر يناير 2019 في ستراسبورغ.

وفي الأخير، أكد عبد الرحيم عثمون على الإرادة المشتركة لمواصلة الحوار الأوروبي المغربي وأهمية إيجاد حلول تشاورية للتحديات والتهديدات التي تواجه مناطقنا والعمل سويا لتعزيز سياسة الجوار الأوروبية مع استغلال جميع إمكانيات التعاون المتاحة بين الاتحاد الأوروبي والمغرب من أجل تحقيق الأمن المستدام والازدهار المشترك لصالح الشعوب الأوروبية المغربية.

 

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة