انفراد .. الأرجنتينية ” ماريشال ماريلينا” تتحدث عن تأسيس منتدى رجال الأعمال أمريكا اللاتينية-المغرب وتنظيم معرض دولي بوجدة وتفاصيل أخرى (حوار)

أجرى موقع ” بلادي أون لاين” حوارا خاصا مع المديرة التنفيذية لمنتدى رجال الأعمال أمريكا اللاتينية -المغرب السيدة ” ماريشال ماريلينا هايدي” ،سلطت فيه الضوء على مراحل تأسيس  المنتدى و تنظيم معرض دولي بوجدة وخلق غرف تجارية بين المغرب ودول من أمريكا اللاتينية و تفاصيل أخرى . وفي مايلي نص الحوار :
س: ما الذي جعلكم تفكرون في تأسيس منتدى رجال الأعمال أمريكا اللاتينية-المغرب ؟
ج : بعد دعوتنا للمشاركة في ندوة ” الهجرة وتثمين الرأسمال اللامادي” التي نظمت بمدينة وجدة خلال  شهر شتنبر الماضي ، ونظرا لما لاحظناه من تقارب في الأفكار والرؤى،كانت فكرة الصديق عبد الحق هقة بإعطاء فرصة لمد جسور التقارب  و تعميق العلاقات بين المغرب وأمريكا اللاتينية. رحب الحضور بالفكرة واتفقنا أن نؤسس مجلسا لرجال الأعمال يجمع المغاربة بنظرائهم من  أمريكا اللاتينية .صراحة كانت مفاجئتي كبيرة حين عرضت الأمر على أصدقاء وهم رجال أعمال كبار،حيث رحبوا بالفكرة وباشروا  اتصاات مكثفة ،وبعثنا أسماء بعدد من المشاركين من تسع دول. لكن مع الإقبال المتزايد وإكراه الوقت(إذ كان لابد أن ننظم الحدث قبل النصف الثاني من شهر دجنبر الجاري،إذ بعدها ستنطلق الاحتفالات بالسنة الجديدة التي تمتد إلى مابعد النصف الأول من شهر يناير.لهذا قررنا أن نعدٌل  الفكرة .
س: وكيف تم ذلك؟
ج : بصراحة الجميع ألح على ألا تكون الزيارة مجرد تبادل صفقات وانتهى.قيل لي إن المغرب أصبح يتبوأ مكانة متميزة إقتصاديا وسياسيا،والغريب أن هذا ما لمسته عند مسؤولين كبار في دول لا تتبادل مع المغرب تمثيليات ديبلوماسية كفنزويلا وكوبا، حيث عبروا لي عن مشاركتهم في أي نشاط اقتصادي أو ثقافي او معرفي في المغرب.وقد توصلت منهم برسائل تدعم هذه التوجهات.
س: هذا غريب!!!
انا لا أجده غريبا.أظن أن ما يقوم به المغرب بقيادة ملك عظيم كملككم،لايمكن إلا أن يجعل أي بلد في العالم يتشرف بالتعامل مع المغرب.أما بالنسبة للمكسيك فرئيسة لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان المكسيكي كانت ستأتي بدورها معنا لولا أنها ستكون مشغولة بتشكيل الحكومة،وهي مقربة من الرئيس الحالي ،واقترحت علي دعوة رئيس جهة الشرق لحضور مراسم تنصيب الرئيس الجديد،لكن ضيق الوقت حال دون ذلك،لكنها ستأتي لاحقا وتزور الجهة أيضا.وهنا أتحدث عنها وعن مسؤولين آخرين جد مؤثرين في الحزب الحاكم.يجب ألا ننسى أن مواقف دول أمريكا اللاتينية من المغرب،وخاصة وحدته الترابية،جاءت في سياق رواسب الحرب الباردة التي ولت إلى غير رجعة،وبهذه المبادرة ومبادرات أخرى سنصل بمستوى العلاقات بين الطرفين إلى ماهو طبيعي أن يكون عليه .
س : آسف قاطعتك….كيف عُدُلت الفكرة؟
ج : نعم.نظرا لما أشرت إليه  إلى  الإهتمام بزيارة رجال الأعمال لمنطقتكم،تم الاتفاق على تنظيم معرض دولي يحضره رجال أعمال من أمريكا اللاتينية وحتى الجنوبية، وقد أقْنعنا الصديق عبد الحق هقة بتنظيمه بوجدة،على أن يتم تنظيم معارض أخرى بدول أمريكا اللاتينية وحتى الجنوبية.وسنعطي تفاصيل أكثر عن  هذا المعرض خلال زيارتنا يوم 15دجنبر المقبل.إلى جانب ذلك سنعطي تفاصيل عن تأسيس خمس غرف تجارية بين المغرب وخمس دول لاتينية…
س : وهي؟
ج : الأرجنتين،المكسيك،البيرو،الشيلي،والبرغواي.بالنسبة للدول الأخرى يتم التحضير فيها حاليا لتأسيس غرف أخرى  تحت مظلة المنتدى.وسأتكلف أنا والوفد المرافق لي،والذي يتكون من رجال أعمال يمثلون أنفسهم ويمثلون رجال أعمال آخرين، بتأسيس المنتدى والإعلان عن الغرف التجارية والمعرض الذي نقترح تنظيمه متم شهر مارس أو بداية شهر أبريل،حيث كان من المقرر تنظيمه بالدار البيضاء،لكن وأمام إصرار الصديق عبد الحق هقة ،ارتأينا تنظيمه بوجدة.وبصراحة،المنطقة الشرقية تزخر بالعديد من المزايا والمؤهلات،وسنحاول الوقوف عليها من خلال زيارات ميدانية،وسننقل للمستثمرين من أمريكا اللاتينية وحتى الجنوبية تفاصيل هذه المؤهلات.كما أننا سنتطرق أيضا لتحقيق بعض المشاريع بالمنطقة والبحث عن استيراد بعض المواد التي يبحث عنها المستثمرون بأمريكا اللاتينية.ولن أنسى الجانب السياحي والتراثي أيضا،إذ أن الجانبين يتمتعان بمؤهلات سياحية وحضارية رائعة.وسنكون فعلا جد سعيدين بإنجاح هذه المبادرة.وهنا أود أن أشكر المسؤولين المغاربة ونظرائهم في أمريكا اللاتينية على التسهيلات التي يقدمونها من أجل تحقيق تقارب إقتصادي وثقافي،ولم لا سياسي بين الجانبين.أملنا كبير أن نجعل من المغرب وخاصة الجهة الشرقية قبلة للمستثمرين من أمريكا اللاتينية والجنوبية،والعكس بالعكس.
– مرحبا بكم في بلدكم الثاني المغرب،وبمدينة وجدة،ونتمنى لكم التوفيق والسداد .
ج : شكرا(بالعربية)وليست مترجمة .

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة