مؤرخ باراغواياني: أمريكا اللاتينية بالمغرب

بلادي أون لاين-خاص

أشار الباحث والمؤرخ والصحافي البراغواياني ” لويس أغويرو فاغنير” في مقال نشره الموقع الإلكتروني الإسباني الذائع الصيت (diariosigloxxi القرن 21) وأعاد نشره الموقع الكوبي ( cubanuestra6eu)، أنه لازال يتذكر ما أكده الفرنسي” طورو” عن رمزية الحضارية الأندلسية التي تميز مدينة فاس العاصمة العلمية للمملكة المغربية .

وهكذا ، يضيف الكاتب ، أصبحت أعرف جيدا هذه المملكة المتألقة ولم أدرك فقط بأن ” مورا مورالي” كانت محاصرة في بساتينها الداخلية بل كذلك الأسس الإسبانية . وكان ذلك دائما الطريق ” الكناري” و ” الإسبانية الأمريكية” ، مشيرا لما قال له رجل دولة مغربي مرموق بأن الأمر يتعلق بجزء من أمريكا اللاتينية مفقود بالمنطقة المغاربية .

ولس من الغرابة يؤكد ” لويس فاغنر” ، أن يعقد لقاء بحضور فاعلين إقتصاديين وسياسيين من أمريكا اللاتينية بمدينة وجدة   منتصف شهر دجنبر الجاري لتعزيز روابط الأخوة وتبادل الأفكار والتطلعات لخلق شراكة مثمرة بين الجانبين  ، مبررا ذلك بالمكانة القوية التي ميزت المملكة المغربية عبر العصور .

وأشار “لويس أغويرو فاغنر” بأنه انطلاقا من مدينة وجدة الحدودية مع الجزائر  التي احتضنت خلال شهر شتنبر الماضي منتدى أدان سياسية العداء والكراهية التي ينهجها قادة الدول المتقدمة ضد المهاجرين ، و مرورا إلى جهات أخرى بالمملكة المغربية، سيعقد لقاء بين محاورين إقتصاديين ومؤسساتيين من الجانبين ( أمريكا اللاتينبة – المغرب )، وهو اللقاء الذي سيضع اللبنات الأساسيىة لخلق فضاء للتشاور وتبادل الأفكار والمعلومات لتأسيس إطار مؤسساتي يتولى مسؤولية تفعيل وتجسيد التعاون بين  الجانبين في مختلف المجالات الإقتصادية والثقافية من خلال خلق غرف تجارية وتنظيم معارض دولية هدفها تثمين التكامل الإقتصادي بين الطرفين وتعزيز الدور الريادي الذي يلعبه المغرب على المستوى القاري والدولي .

وعلى بعد أربعة عشر كيلومترا من أوروبا ، أظهر المغرب يؤكد المؤرخ البارغواياني لباقي بلدان العالم كيفية تسلق مسارات الحداثة مع قيادة إيجابية تمكنت من تغيير توجهاتها وعملت على عصرنة المملكة المغربية بخلق مدن ذكية ومشاريع قطارات الفائقة السرعة وتحديث وسائل النقل والإتصال وغزو الفضاء .

وخلص الكاتب ” لويس فاغنر” إلى أن المحظوظين المشاركين في لقاء وجدة ، سينبهرون كثيرا  بهذا البلد الأكثر إرتباطا بأمريكا اللاتينية.

 

 

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق