وفاة شابين جزائريين غرقا يخرج ساكنة العاصمة إلى الشارع 

عبد العزيز داودي
توتر كبير شهدته العاصمة الجزائرية هذا الصباح. اذ احتج الالاف من سكانها صبيحة  اليوم الخميس29نوفمبر 2018تنديدا بهلاك مرشحين للهجرة السرية بعد ان غرقوا وهم على متن قارب مطاطي.
الاحتجاجات انطلقت من حي “ميسوني” معقل الهالكين في اتجاه شارع “ديدوش مراد” فحي وادن في قلب العاصمة الجزائرية، قبل ان تعمد المصالح الامنية الى تفريق المحتجين بالقوة.
ويشار الى ان “الحريك” بالجزائر اصبح ممنهجا وعلى نطاق واسع بالنظر الى تفشي العطالة في صفوف الشباب والى الكم الهائل من( les hitistes) المصطلح العامي الذي يطلق على العاطلين عن العمل والذين لم يجدوا من سبيل سوى مغادرة البلاد والمغامرة بالحياة والأرواح.
يذكر ان المسيرات في الجزائر ممنوعة بموجب مرسوم رئاسي منذ سنة 2001، وهذا المرسوم كان محط انتقاد لاذع من طرف الهيئات الحقوقية والاعلامية بالجزائر على انه مناف للبروتوكول الاختياري الملحق بالحقوق المدنية والسياسية والضامنة لحق التظاهر والاحتجاج السلميين .

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق