ما سر تلكؤ السلطة المحلية وصمت العدالة والتنمية عن تعويض النائب ” المكردع” بمجلس عمالة وجدة أنكاد؟؟

بعد مخالفته لمقررات الحزب المتعلقة بتشكيل التحالفات ، علاوة على استقالته من الحزب ، تقدم حزب العدالة والتنمية في وقت سابق  بطلب إلى المحكمة الإدارية بوجدة من أجل تجريد مستشاره ” ش. أ” ، الذي كان  يشغل على التوالي  مهمة نائب رئيس مجلس عمالة وجدة ومستشارا بجماعة وجدة ، بعدما ترشح باسم ” البيجيدي ” خلال الانتخابات الجماعية الأخيرة .

وفعلا قضت ذات المحكمة بتجريد المستشار المذكور من عضويته بكل من مجلس العمالة ومجلس جماعة وجدة .

وفي الوقت الذي تم فيه تعويض المستشار ” ش.أ ” على مستوى جماعة وجدة ، لازال منصبه شاغرا على مستوى مجلس عمالة وجدة أنكاد ، وهو الذي كان يشغل مهمة نائب رئيس مجلس العمالة .

هذا ويتساءل الرأي العام عن سر تلكؤ السلطة المحلية في تفعيل القانون والعمل على تعويض النائب المجرد من عضويته على مستوى مجلس عمالة وجدة أنكاد ،  وكذا الصمت المريب لحزب العدالة والتنمية عن هذا الموضوع علما بأن النائب المجرد من من عضويته فاز باسم حزب المصباح؟؟؟؟

هذا ويفسر مراقبون صمت العدالة والتنمية عن هذا الموضوع بفتوحات بعض أعضائه في مجال الدعم الموجه للجمعيات (900 مليون سنتيم) والذي أسال الكثير من المداد ، حيث استفادت العديد من الجمعيات المقربة من حزب المصباح بدعم سخي نظير عدم إثاراتهم لمسأله تعويض النائب ” المكردع” من مجلس عمالة وجدة أنكاد .

 

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة