استنكار وشجب لوصف شهداء حرب التحرير الجزائرية بالقتلى

عبد العزيز داودي

استشاط الجزائريون غضبا من تصريحات أحمد أويحيى في منتدى السلام الذي احتضنته العاصمة الفرنسية باريس على هامش تخليد الذكرى المأوية لانتهاء الحرب العالمية الاولى. فأمام عدد من رؤساء الدول والحكومات وممثلي هيئات دولية صرح أحمد أويحيى باأنه منذ سنة 1830  تاريخ دخول الاستعمار الفرنسي الى الجزائر سقط ما يناهز مليون ونصف مليون قتيل ابان حرب التحرير التي خاضها الجزائريون ضد المستعمر الفرنسي.

الرأي العام بالجزائر لم يعتد على وصف الشهداء بالقتلى خصوصا اذا تعلق الامر برئيس حكومة ينوب عن رئيس الجمهورية في هذا المنتدى والتصريح قيل في عاصمة الدولة التي كانت تستعمر الجزائر. كما أن عدد القتلى أو الشهداء أكبر بكثير مما ذكره أويحيى على اعتبار ان عدد المليون والنصف المليون شهيد محصور فقط في المدة الزمنية بين 1954 تاريخ بداية حرب التحرير و1962 تاريخ استقلال الجزائر.

وعلق الجزائريون كذلك أنه إذا كان  أويحيى يوصف برجل المهمات القذرة فإن اأقذر مهمة تتمثل في نعته لشهداء الجزائر بالقتلى أمام جلاديهم .

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة