هزيمة مذلة للمولودية الوجدية في عقر دارها

أحمد الهاملي

تلقى فريق المولودية الوجدية لكرة القدم ضربة موجعة على يد فريق يوسفية برشيد حين ألحق به الهزيمة الثانية في المباراة التي جمعت بينهما عشية يوم السبت 10نونبر  بالملعب البلدي ببركان لحساب الدورة الثامنة من البطولة الاحترافية القسم الاول .

وبهذه النتيجة السلبية المخيبة للآمال بات الفريق يعاني ولم تتضح الرؤية حول مستفبله تقنيا و  بدنيا .

ومن خلال مباراة اليوم اتضح جليا أن الخطة التي نهجها كركاش باعتماده اللعب الطويل نحو مربع العمليات لم تنفع في شيء، حيث أن أغلب الكرات كانت من نصيب حارس المرمى أو دفاع الخصم ، على عكس الفريق الزائر الذي كان منظم الصفوف معتمدا على اللعب الجماعي و الانسلالات من الخلف بتمريرات بسيطة ذات اللمسة الواحدة و التي خولت له تسجيل هدف جميل بواسطة اللاعب النصيري وقد كان بالامكان توقيع أهداف أخرى لولا التسرع من جهة وتدخلات الحارس الوجدي بوجاد من جهة ثانية.

فهذه الهزيمة عرت على كثير من الهفوات في صفوف المولودية و منها:

-تباعد الخطوط فيما بينها .

-عدم وجود صانع ألعاب  -ضعف اللياقة البدنية عند أغلب اللاعبين .

-الاعتماد على اللعب الفردي والتمريرات الطويلة نحو مربع عمليات الفريق الخصم دون فعالية عوض اللعب الجماعي والتمريرات القصيرة بين اللاعبين .

-حاجة الفريق الى وسط ميدان في المستوى بجانب سفيان كركاش و اللاعب الجزائري الصديقي……

على أي تبقى حصيلة المولودية جد ضعيفة بعد مرور ثمان دورات من أربع تعادلات وفوز واحد و ثلاث هزائم مما يطرح اكثر من سؤال حول مصير الفريق .

للاشارة فالمولودية سيستقبل مرة أخرى بميدانه خلال الاسبوع المقبل و المنافس هو المغرب التطواني. ترى هل سيصحح كركاش أخطاء مباراة اليوم  ؟ أم أن الأمور ستتعقد أكثر و هذا ما لا يتمناه أنصار الفريق و الرأي الرياضي بالجهة الشرقية ككل.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة