زلزال سياسي يضرب بيت العدالة والتنمية بوجدة 

عبد العزيز داودي

مفاجأة من العيار الثقيل فجرتها اللجنة التأديبية لحزب العدالة والتنمية بوجدة والتي يترأسها المقاول توفيق، حيث تم تجميد عضوية نورالدين محرر بالحزب وتم طرد المستشار بجماعة وجدة محمد مجدل.

وتشير مصادرنا الى ان نقاشا حادا نشب بين اعضاء حزب العدالة والتنمية ليتطور الى ما لا يحمد عقباه ويخرج بالتالي عن المألوف .

يذكر ان الصراع داخل بيت العدالة والتنمية بوجدة اشتد فيه الصراع خلال الانتخابات التشريعية الجزئية الاخيرة والتي كان وكيل لائحتها محمد توفيق فيما كان وصيفه نورالدين محرر، هذا الاخير الذي سعى جاهدا لأن يكون وكيلا للائحة دون جدوى بدعم قوي من المكتب الاقليمي للاتحاد الوطني للشغل بوجدة الذي كان يرأسه ومازال في انتظار ما ستؤول اليه الاوضاع، على اعتبار ان الاتحاد الوطني للشغل هو الذراع النقابي لحزب العدالة والتنمية.

الا أن ما أثار الاستغراب اكثر هو عدم اتخاذ أي  اجراء في حق المستشار احميميدة الذي تلفظ بكلام جارح في حق رئيس جماعة وجدة اثناء دورة عادية لمجلس المدينة ،وكان الكل يعتقد ان يتخذ حزب العدالة والتنمية بوجدة قرارا تاديبية في حق المستشار المعني، خصوصا وان فريق العدالة والتنمية بجماعة وجدة قدم اعتذارا رسميا للرئيس حجيرة لما بدر من المستشار احميميدة.

فهل هي بداية الانشقاق؟ والى اين ستتطور الامور خصوصا وان نورالدين محرر استأنف حكم تجميد عضويته لدى لجنة الانظباط المركزية .

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق