خلفيات افراج المحكمة العسكرية بالجزائر عن الجنيرالات

عبد العزيز داودي

عكس ما كان متوقعا أفرجت المحكمة العسكرية بالجزائر العاصمة عن خمس جنرالات كانوا قد اعتقلوا على خلفية الإشتباه في إثرائهم غير المشروع والاتجار في الكوكايين. ورغم كون  الافراج هو بمثابة تمتيعهم بالسراح المؤقت في انتظار مثولهم أمام  القضاء العسكري الذي أمر ببقائهم تحت الرقابة  وعدم السماح لهم بمغادرة التراب الجزائري، حيث سحبت منهم جوازات السفر إلا أن الرأي العام الجزائري يتسائل عن خلفيات الاعتقال وعن خلفيات الافراج كذلك بالنظر الى خطورة الاتهامات الموجهة للجنرالات  والتي قد تصل عقوبتها الى الإعدام.

فهل الحد من نفوذ الجنرالات ومن سلطاتهم الواسعة والتي كانت تعارض ترشح بوتفليقة لعهدة خامسة هو من كانت وراء قرار الاعتقال؟ أم وكما في السابق وفي بداية استقلال الجزائر أكلت الثورة أبنائها بانقلاب هواري بومدين على احمد بن بلة في بداية الستينات من القرن الماضي وها هو اليوم العسكر يأكل ابناءه ويصفي الحسابات بين اجهزته الحساسة؟

قد يكون هذا ترتيب لما هو أسوء من شأنه الدفع ببلاد “الخاوة” نحو الهاوية خصوصا بعد ان عمد عسكر الجزائر إلى شن حملة اعتقالات واسعة في صفوف الصحفيين الجزائريين ووجهت لهم تهم القذف والسب والتشهير برجال الدولة. فإلى أين تتجه الجزائر ؟

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة