الوالي الجامعي يجمع هشام الصغير ومدير شركة العمران والخازن الإقليمي في لقاء لجبر الخواطر

في محاولة لنزع  فتيل الأزمة التي خلقها رئيس مجلس عمالة وجدة أنكاد بتصريحاتة غير المحسوبة ضد بعض رؤساء المصالح الخارجية، عقد مساء يوم الأربعاء 31 أكتوبر الماضي لقاء بولاية جهة الشرق حضره كل من والي جهة الشرق معاذ الجامعي والكاتب العام للولاية، ومدير شركة العمران والخازن الإقليمي المعنيان بإتهامات هشام الصغير بعرقلة مشاريع المجلس  “الضخمة” ( حلبة لسباق الخيول ) .

لقاء وصفته مصادرنا بكونه مبادرة من والي جهة الشرق لجبر الخواطر و تجاوز أزمة التصريحات  ، وهو  ما وقف عليه الجميع خلال هذا اللقاء ،حيث تبين بأن رئيس مجلس عمالة وجدة أنكاد غير ملم بالعديد من الأمور الإدارية والقانونية  التي كان يترك تدبيرها لطاقمه الإداري، بل أنه لا يتوفر ولو على وثيقة واحدة بشأن مشروعه ” الضخم” (حلبة لسباق الخيول ) . مشروع أثار سخرية رواد مواقع التواصل الإجتماعي الذين انتقدوا برمجة هشام الضغير مشروع إحداث حلبة لسباق الخيل بمدينة تعاني البطالة وقلة فرص الشغل .

هذا وكان لافتا بعد هذا اللقاء غياب هشام الصغير عن الجلسة الثانية من الدورة الإسنثنائية لمجلس عمالة وجدة أنكاد، المنعقدة صباح أمس الخميس 1 نونبر الجاري والتي خصصت للمصادقة على ميزانية المجلس برسم سنة 2019 .

 

 

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة