غلاء فواتير الماء والكهرباء يؤجج غضب مستشارين بجماعة وجدة

بحضور مدير الوكالة المستقلة الجماعية لتوزيع الماء والكهرباء بوجدة ، وباشا المدينة ، إفتتح رئيس الجماعة عمر حجيرة الجلسة الخامسة لدورة أكتوبر للتداول حول نقطة تتعلق بمعاناة الساكنة مع تدني خدمات وكالة الماء والكهرباء ، ودلك صباح الأربعاء 31 أكتوبر  2018 ، حيث قدم مدير الوكالة عرضا مطولا حول حصيلة الإنجازات وتطور المؤشرات التقنية ، و هو ما فتح شهية أعضاء المجلس لتوجيه إنتقادات لاذعة للوكالة .

وقد عرفت هذه النقطة جدلا كبيرا ونقاشا ساخنا ، و أجمعت مختلف مداخلات أعضاء المجلس الجماعي بوجدة من مختلف الفرق السياسية حول رصد مجموعة من الإختلالات في عمل الوكالة المستقلة الجماعية لتوزيع الماء والكهرباء بوجدة ، سواء بالحديث عن الروائح الكريهة المنبعثة من بالوعات الصرف الصحي، أو غلاء فواتير الماء والكهرباء، أو تتبع الأشغال المرتبطة بالوكالة والحفر التي تخلفها دون إصلاح ، إلى غير ذلك من الشكايات التي توصل بها أعضاء المجلس من قبل جمعيات ووداديات ومواطنين متضررين .

وأشار أحد الأعضاء  إلى أن فاتورة الكهرباء تعد الأغلى على الصعيد الوطني ، فيما إعتبر عضو آخر أن الحديث عن جودة الماء الصالح للشرب يعد خيالا كبيرا ، فالواقع يقول أن بعض المواطنين في كثير من الأحياء يعانون من أمراض خطيرة جراء الماء الذي يشبه مسحوق ” جافيل ” .

وقد فشل مدير الوكالة في إقناع أغلبية المتدخلين في تعقيبه ، و كانت هذه الجلسة بمثابة رصد شامل لمختلف الإختلالات ، و إنذار ساخن لإصلاح ما يمكن إصلاحه لتقديم خدمات أفضل لجميع الأحياء بوجدة .

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة