الفرع الجهوي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية بوجدة يشجب ويدين ما تعرضت له منابر إعلامية من تشهير ومس وقذف وتجني (بلاغ)

يتابع الفرع الجهوي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية بوجدة بقلق واستياء بالغين ما تعرضت له بعض المنابر الصحفيىة الإلكترونية الجهوية والوطنية من مس وقذف وتشهير ، من خلال مقطع “فيديو” كيدي مجهول الأصل ومن شخص مجهول الصفة والمصدر ، يرجح أنه يقوم بخدمة مؤدى عنها لصالح أسياده ، بهدف زرع الفتنة وتغذية الأحقاد والشكوك وتشتيت الأوراق والطعن في الوظيفة الأساسية للإعلام المتجسدة في المتابعة والنشر والدفاع عن الحقيقة واحترام حرية الرأي والتعبير في إطار ما تمليه الممارسة المهنية الصحافية من أخلاق وقيم ونبل .

ومتابعة لحيثيات ما جاء في مقطع “الفيديو” المفضوح فضيحة أبطاله ومروجيه المرئيين واللامرئيين.. نؤكد في الفرع الجهوي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية بوجدة أننا مع الحق في النقد البناء والإختلاف المسؤول الذي لا يفسد للود قضية في مقابل ذلك نشجب كل مظاهر الحجر على الآراء والتشهير بالزملاء الإعلاميين الذين وردت أسماء منابرهم في” الفيديو” المشؤوم .

نؤكد وقوفنا ومؤازرتنا للزملاء المتضررين في ما تعرضوا له من تجني وقذف وتشهير ، الغرض من وراءه إخراس الأصوات الإعلامية المسؤولة والتبخيس من رمزيتها وقيمتها داخل المجتمع .

ندعو السلطات القضائية إلى فتح تحقيق عاجل في مضمون” الفيديو” الكيدي ومتابعة أبطاله ومحركيه ومموليه مهما بلغ شأنهم وعلا ، تفعيلا للمضامين والنصوص القانونية لقطع الطريق أمام عديمي الضمائر والأخلاق من المأجورين والمرتزقة ومقتنصي الفرص للإصطياد في المياه العكرة، الذين حولوا الوسائل التكنولوجية إلى أدوات طيعة لنشر الضغائن والأكاذيب وتفريغ مكبوتاتهم الطافحة بالإنهزامية والعدمية والسادية .. والسلام

توقيع : مصطفى قشنيني الكاتب العام للفرع الجهوي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية بوجدة .

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة