فعاليات المجتمع المدني و تنظيماته تراسل عامل إقليم جرادة في شأن تعثر إنجاز مركز التكوين المهني 

الطيب الشكري 

يعود موضوع تعثر بناء مركز للتكوين المهني بمدينة عين بني مطهر إلى واجهة الأحداث و يعود مرة أخرى للنقاش العمومي المحلي بعد توجيه فعاليات جمعوية و سياسية و نقابية رسالة إلى عامل إقليم جرادة تدعوه من خلالها إلى حث المسؤولين على الشروع في أشغال بناء هذا المركز الذي تنتظره ساكنة عين بني مطهر و الجماعات القروية المجاورة منذ مدة طويلة من أجل إنقاذ أبنائها و بناتها من الضياع و الانحراف ، و جاء في رسالة فعاليات المجتمع المدني بالمدينة إلى عامل الإقليم و التي توصلت الجريدة بنسخة منها  ، أن أشغال بناء مركز للتكوين المهني المعلن عنه في برنامج تأهيل المدينة في إطار سياسة المدينة و الذي تم التوقيع على بنوذ اتفاقيتها منذ مدة و الذي كان من المفروض أن يفتح أبوابه في وجه التلاميذ سنة 2018 لم تنطلق بعد الأمر الذي يزيد من شكوك الساكنة بشأن قرار تحويل هذا المركز إلى منطقة أخرى الشيء الذي قد يأزم الوضع أكثر خاصة و أن كل المشاريع التي تمت برمجتها في هذا الإطار تم توقيعها أمام الملك و في حضور وزراء و منتخبين و سلطات .

موضوع انشاء مؤسسة للتكوين المهني بمدينة عين بني مطهر ليس وليد لحظة معينة و إنما هو مطلب جماهيري لساكنة المدينة ، و هو مطلب قديم لم يجد طريقه للتنفيذ على أرض الواقع حتى اللحظة  و سبق لنا أن تناولناه في إحدى المناسبات على صفحات الجريدة ، الأمر الذي يطرح معه للعديد من  علامات الاستفهام حول هذا التأخير خاصة إذا علمنا من بين المشاريع التي تضمنتها اتفاقية الشراكة في إطار سياسة المدينة لتأهيل الجماعة الحضرية عين بني مطهر برسم الفترة الممتدة بين 2015-2018 مشروع بناء و تجهيز مركزا للتكوين المهني و الذي تم رصد مبلغ 08 ملايين درهم لبنائه حيث تقوم وزارة التشغيل ببناء و تجهيز المركز في حدود مساهماتها المالية فيما يقوم المجلس الحضري بعين بني مطهر بتوفير العقار لنفس الغرض بحسب ديباجة الاتفاقية لكن شيء من هذا لم يتم الشيء الذي يعطي لشكوك و تخوفات فعاليات المجتمع المدني بتحويله إلى منطقة أخرى المشروعية في انتظار توضيحات من الجهات المسؤولة عملا بحق المواطن في الوصول إلى المعلومة .

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة