خبير شيلي: الخطاب الملكي يتضمن مبادئ توجيهية محددة للسلطتين التنفيذية والتشريعية

بلادي أون لاين- (و.م.ع)

اعتبر المحلل السياسي الشيلي، أندريس غريمبلات، أن الخطاب، الذي ألقاه صاحب الجلالة الملك محمد السادس بمناسبة افتتاح الدورة الأولى من السنة التشريعية الثالثة من الولاية التشريعية العاشرة، يحمل في طياته توجيهات محددة للسلطتين التنفيذية والتشريعية مع التأكيد على احترام تكافؤ الفرص.

وقال غريمبلات، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن “الأمر يتعلق بخطاب مهم جدا يتضمن مبادئ توجيهية محددة للسلطتين التنفيذية والتشريعية من خلال تحديد الأولويات في قطاعات التعليم والتكوين والشغل والحماية الاجتماعية ويؤكد على تكافؤ الفرص بين الجميع”.

وعلى المستوى الاقتصادي، أشار المتخصص في التواصل والمدير بمركز الدراسات المغاربية للأمريكتين إلى أن جلالة الملك اقترح حلولا ملموسة لتعزيز والنهوض بالقطاع الفلاحي، الذي يوفر العديد من فرص الشغل للشباب و يخلق الثروة.

وتابع أن الخطاب الملكي أبرز أيضا قيمة التضامن بين مختلف الشرائح الاجتماعية، مشيرا إلى أن جلالة الملك قام بتشخيص التحديات التي يواجهها المغرب في المجالات الاجتماعية و السياسية و الاقتصادية و دعا إلى النهوض بقطاعات التعليم و التكوين و التشغيل و الحماية الاجتماعية لفائدة جميع المواطنين.

ولفت الخبير الشيلي الانتباه إلى أن جلالة الملك دعا كذلك إلى النهوض بقطاعي الفلاحة و الصحة، و قدم حلولا ملموسة بهذا الشأن مثل إحداث التعاونيات والانفتاح على رأس المال الأجنبي.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة