ٍأعضاء من البام والبيجيدي والإستقلال ينتفضون ضد حجيرة بسبب كارثة النقل الحضري بوجدة (فيديو)

في تطور خطير وفي ظل الإحتجاجات السلمية للتلاميذ وطلبة جامعة محمد الأول بوجدة ضد خروقات الشركة المفوض لها في قطاع النقل الحضري لدفتر التحملات خصوصا التأخر الكبير و الإذحام و عدم تخصيص عدد كافي للحافلات في هذه الخطوط .
إنتفض أعضاء من حزب الأصالة والمعاصرة وحزب الإستقلال وحزب العدالة والتنمية في وجه عمر حجيرة رئيس جماعة وجدة صباح اليوم الخميس 11 أكتوبر 2018 ، خلال بداية أشغال دورة أكتوبر العادية التي تنعقد بمن حضر ، بخصوص تهاون البلدية ولجنة التتبع عن إلزام وتغريم الشركة المفوض لها في قطاع النقل الحضري في الإخلال بواجباتها تجاه ساكنة مدينة وجدة ، مطالبين بإلغاء هذه الصفقة التي تهدد اليوم السلم الإجتماعي.
وقد تحدث هؤلاء الأعضاء في الموضوع من خارج جدول الأعمال في إطار نقط نظام ، منددين بتدهور وضعية النقل الحضري ، ومنددين بالمعاناة  اليومية للمواطنين خصوصا التلاميذ والطلبة ، وفي تبرير غير مقبول من قبل الأعضاء المحتجين  إكتفى الرئيس بالقول أن هذه المشاكل ليست في مدينة وجدة فقط، بل في الناظور والرباط وفاس ، مؤكدا أن لجنة التتبع تضم جميع الفرق السياسية بما فيهم ممثل عن حزب العدالة والتنمية الذي دخل معه في نقاش ساخن متهما إياه أنه ” ظريف في إجتماع اللجنة، وأسد في الدورة ” .
ويذكر أن رئيس جماعة وجدة رفض إدراج نقطة قدمها أعضاء من حزب البام و عضوة في حزب الميزان تتعلق بإحداث لجنة للتقصي في خروقات الشركة المفوض لها في قطاع النقل الحضري بدواعي أن النقطة تستلزم توقيع نصف أعضاء المجلس،ليبقى السؤال مطروحا هل يجرؤ أعضاء من البام والبيجيدي الإستقلال على التوقيع مستقبلا على طلب إحداث هذه اللجنة أم أن الصراعات بين هذه الأحزاب ستكون عائقا أمام ذلك.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة