ما هذا الهراء ؟ هل وصلت الوقاحة الى حد تشبيه بوتفليقة بالرسول الكريم ؟

عبد العزيز داودي

خلال استظافته في برنامج تلفزيوني على قناة البلاد صرح الطيب زيتوني وزير المجاهدين الجزائري أن أحد المجاهدين بمدينة أدرار أقصى جنوب الجزائر ، قال له ان الله بعث محمدا رحمة للعالمين وبعث كذلك بوتفليقة رحمة للعالمين. التصريح طبعا أذهل المستمعين وقوبل باسستهجان وباستنكار شديد على مواقع التواصل الاجتماعي الذين عبروا عن غضبهم لتبني وزير المجاهدين لكلام لا يسيء للدولة فقط وانما يسيء لأحد ثوابتهم الرئيسية وهو الدين الاسلامي الحنيف.

هذا وقد دخلت الزوايا الطرقية هي الأخرى على الخط لتفتي في ترشح بوتفليقة وتؤكد على أنه لا يجوز شرعا السماح بترشح شخص آخر غير بوتفليقة في الاستحقاقات الرئاسية المقبلة المزمع تنظيمها في أبريل من السنة القادمة. وبما أن شر البلية ما يضحك فقد صرح رئيس حزب الكرامة محمد حمو الداعم لبوتفليقة انه يطالب بتوزيع الغنائم على غرار ما كان يفعله الرسول الاعظم مع الصحابة.

هكذا اذن يتم توظيف الدين وتدجينه واستغلاله في أبشع الصور،  هذا التوظيف وبهذه الطريقة لم يكن حتى في الدول الثيوقراطية  وبالاحرى في بلد كان الى حدود الأمس يتغنى الكثير من زعمائه بالاشتراكية والعلمانية وبفصل الدين عن الدولة.

حقيقة إذا لم تستحيي فاصنع ما شئت ..

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق