هل يخشى حكام الجزائر حدوث انقلاب عسكري وشيك؟

at1عبد العزيز داودي

لا حديث في الصحف الجزائرية وفي مواقع التواصل الإجتماعي إلا عن مسلسل الاقالات والاعفاءات في صفوف جنرالات الجزائر وعن المراد من هذه الاعفاءات والإقالات. فمنذ إحباط عملية تهريب الكوكايين من ميناء وهران وتورط أجهزة نافذة في دواليب الدولة و الجيش وما اثاره هذا التهريب من إدانة واسعة من طرف دول الاتحاد الأوروبي، على اعتبار أن شحنة الكوكايين كان سيتم تسويقها في أوروبا وهو ما أجبر عسكر الجزائر على اقالة عبدالغاني هامل المدير العام للأمن الوطني ثم مدير الاستعلامات العامة للشرطة وقائد الدرك الوطني وقضاة في جهاز النيابة العامة، قبل أن تتفاعل الأحداث وتؤدي في مرحلة ثانية الى اعفاء رؤساء أربع مناطق عسكرية من أصل ستة، علاوة على جنرالات يتولون مراكز حساسة في وزارة الدفاع وفي الاجهزة الاستخباراتية،  ويفاجأ الراي العام بعدها باقالة قائد القوات الجوية وقائد القوات البرية.

ولم يفلت من هذه الاقالات لحد الآن سوى رئيس الاركان العامة ونائب وزير الدفاع احمد قايد صالح ورئيس الحرس الجمهوري وقائد القوات البحرية. طبعا المحللون السياسيون يعتبرون أن حجم التغييرات غير معتاد وكبير جدا ويلفه الغموض والتكتم حول دوافعه.
مجلة الجيش الشعبي بررت هذه الاقالات بالحاجة إلى اقرار مبدا التداول على الوظائف والمناصب وفق معايير الجدارة والاستحقاق. لكن تواصل الاقالات ومنع 5 جنرالات من السفر والحديث عن ملفات فساد جعل المبرر المعلن عنه من قبل المجلة الناطق الرسمي باسم الجيش متجاوزا وغير مقنع خصوصا بعدما صرح قايد صالح في حفل تنصيب قائد القوات الجوية بان الحياة تجارب والكيس الفطن هو من يعرف كيف يستفيد من أخطاء غيره، فهل يقصد قايد صالح بتصريحه هذا إلى انه لن يكون كالجنرالين العماري وخالد نزار اللذان أجبرا على الاستقالة في وقت سابق وبالتالي يرتب قايد صالح لانقلاب ناعم يبدأ بترهيب قادة عسكر الجزائر صانعو  القرار السياسي الفعلي بها،  ولو أدى ذلك إلى اعتقالهم وتلفيق التهم لهم ، وتداعيات هذا السيناريو بدأت تلوح في الافق حيث تم تفتيش منازل جنرالات الجزائر الممنوعون من السفر وتم استدعاء الجنرال محمد باي الذي يتواجد بالديار الفرنسية .

ويتسائل المراقبون هل ينسق قايد صالح  مع السعيد بوتفليقة لترتيب مشهد ما بعد بوتفليقة ؟ أم أن السعيد لن يقبل بدور الكومبارس الذي لعبه أخاه عبدالعزيز بوتفليقة ؟

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة