رسميا المولودية تستقبل مبارياتها بالرباط ، وكركاش يرفض عرض والي جهة الشرق.. فهل يستقيل محمد هوار ؟

aaeeحسام الزين

في بلاغ لمكتب المسير لفريق المولودية الوجدية موجه لعموم الجمهور الوجدي جاء فيه بان الفريق سيستقبل مبارياته بمركب الامير مولاي عبدالله بالرباط برسم الموسم الرياضي 2018/2019 ، في انتظار الاشغال والاصلاحات التي يعرفها المركب الشرفي بوجدة، وطالب المكتب الجمهور الوفي -حسب ما جاءفي البلاغ-  ان يساند ويدعم الفريق لتحقيق نتائج ويحفزه لتقديم مستوى مشرف في البطولة الوطنية .

و في اخر تطور لمشكل الملعب الذي بات يعاني منه فريق المولودية الوجدية، احتج عشرات من المحبين لفريق المولودية مساء يوم السبت 8 شتنبر الجاري بشارع محمد الخامس بوجدة، احتجاجا على حرمان الجماهير الوجدية من متابعة مقابلات فريقها بالملعب البلدي بدون مبررات واضحة، وبدوم سند قانوني، علما انه لم يسجل قط على الجمهور الوجدي اعمال شغب ، فالفريق انهزم مرارا في لقاءات مصيرية وصفق للفريق الخصم، والغريب في الامر ان السلطات لم تكتفي بمنع جمهور وجدة من تتبع لقاءاته بالملعب البلدي بوجدة، بل منعت الفريق بإجراء لقاءاته بالملعب البلدي ببركان -60 كلم على وجدة – في سابقة من نوعها، مما يدعو الى طرح اكثر من علامة استفهام…

هذا وعلم موقع ” بلادي أون لاين” أن والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة أنكاد تدخل ووعد المكتب المسير بأن تجري المولودية الوجدية مبارياتها بالملعب البلدي بوجدة أمام جمهور حدده في 2500 متفرج لا غير ، لكن  مدرب الفريق عبد العزيزكركاش رفض هذا المقترح بدعوى أن أرضية الملعب تصلح لأي شيء إلا لإجراء مباريات في كرة القدم .

موقف عبد العزيز كركاش يطرح أكثر من علامة إستفهام كما من شأنه أن يثير غضب الجمهور الوجدي ،  لأن الملعب البلدي بوجدة صال وجال فيه لاعبون كبار وتخرجت منه أسماء مشهورة .

يذكر ان رئيس الفريق محمد هوار سبق وان صرح خلال الجمع العام للفريق، في سياق اجابته على تدخل احد المنخرطين ، انه في حالة تعنت السلطات السماح للفريق الوجدي بإجراء مبارياته بالملعب البلدي بوجدة والملعب البلدي بمدينة بركان فانه مستعد للاستقالة وتقديم اعتذار عام بدعوى ان الفريق ليس قادرا على تحمل مصاريف اكثر من اللازم..

 

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة