ّ”الهردة الخامسة “.. النظام الجزائري يمنع حركة “مواطنة” من الإحتجاج ويعتقل أعضائها 

aecعبد العزيز داودي

منعت السلطات الجزائرية اليوم السبت 8 شتنبر الجاري  وقفة احتجاجية  لحركة المواطنة كان مزمعا تنظيمها بمدينة قسنطينة شرق الجزائر العاصمة .

ويسعى مناضلو الحركة إلى تحسيس المواطن الجزائري بخطورة السماح لبوتفليقة بالترشح لولاية خامسة ،بالنظر إلى وضعه الصحي الحرج واستغلال هذا الوضع من طرف الطغمة العسكرية التي تبقى المستفيد الأكبر من الفراغ الدستوري الذي تعيش على ايقاعه الجزائر .

ولم تكتفي السلطات الجزائرية بمنع الوقفة الاحتجاجية بل عمدت إلى اعتقال نشطاء الحركة ومسؤوليها وضمنهم علي بولنواري، سعد بوعقبة،  وزبيدة عسول واميرة بوراوي .

ومازالت السلطات الجزائرية لم تفرج عليهم لحدود الساعة . وارتباطا بنفس الموضوع فان مسلسل الإقالات والاعفاءات مازال متواصلا داخل المؤسسة العسكرية،  وهي خطوة يرى فيها المراقبون انها نتاج صراع الاجنحة داخل المؤسسة العسكرية بالجزائر، وقد يتطور الوضع الى ما لا يحمد عقباه بالنظر الى موجة السخط العارم والاستهجان الكبير المصحوب بمحاولة فرض رئيس مريض على رقاب الشعب الجزائري التواق الى تغيير فعلي يقطع مع حكم العسكر ويعبد الطريق امام انتقال ديمقراطي حقيقي يكون فيه الشعب مصدرا لكل السلط .

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة