المهرولون “الباميون” .. بيوي الحكيم .. بيوي المتحكم

aaee4

في سياق تخلي البعض عن حزب الأصالة المعاصرة و هرولة البعض الآخر إلى وجهات أخرى ، تحت ذريعة أن حزب الجرار  يعيش حاليا قبضة ستالينية حديدية من قبل  المتحكم عبد النبي بعيوي، بالرغم من أن هؤلاء المهرولون كانوا يصفون بيوي بالحكيم بل وأكثر من ذلك أوكلوا كل شادة وفادة سياسية إليه ، ومنهم من لم يكن ينبس ببنت شفة في حضوره  ونتحدى هؤلاء أن يثبتوا العكس أو أن يظهروا أنهم عارضوا أو انتقدوا يوما ما قرارات عبد النبي بعيوي بل كانوا يزكونها   بالقول ” اللي درتها آ الحاج هي الي تكون ”   .. لكن ما الذي تغير بين الأمس واليوم ؟

الذي تغير هو  ابتلاؤنا بطبقة سياسية انتهازية و نزول الوافد القديم الجديد (محمد هوار المنسق الإقليمي لحزب الحمامة ) بثقله وكلكله وبعدما ضخ فيه “البلدوزر” المالي حياة جديدة ، هرول من هرول( ليس طمعا في خدمة المصلحة العامة وإنما بحثا عن المناصب والتموقع)  تحت ذرائع واهية مردودة على أصحابها لتسويغ انقلابهم على مواقفهم –إن وجدت – وانتصارهم لمن اصبح قويا بقدرة قادر ….

لنؤكد مرة أخرى ان بيوي سيذهب وهوار سيذهب وكلنا ذاهبون لأنها سنة الحياة ، فسيل الاشخاص سيذهب جفاء و ما يتبقى سوى مواقف ومبادئ الرجال التي على أساسها تبنى الهمم وتسود القيم التي ليس بينها وبين الكثير من أبناء جلدتنا من  السياسيين سوى الخير والاحسان .

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة