الاحتفال السنوي بالولي الصالح مولاي إدريس الأكبر

Affiche (1)ستحيي الطريقة الصوفية العلوية المغربية، بتنسيق مع نقابة الشرفاء الادارسة، يوم السبت 14 ذو القعدة 1439هـ الموافق لـ 28 يوليوز 2018 م  بعد صلاة العصر، احتفالها السنوي بموسم الولي الصالح مولاي إدريس الأكبر بمدينة زرهون بمكناس، تحت شعار  محبة آل البيت طهارة للقلب و قربات إلى الله.  و يدخل هذا الاحتفال في إطار مشاركة الطريقة في موسم مولاي إدريس الأكبر الذي ينظم تحت الرئاسة الشرفية لمولانا أمير المؤمنين محمد السادس نصره الله و أيده. 

تعد المناسبة نداء لروح المحبين للرسول وآله  وللمنتسبين، لصلة الرحم والتراحم، والذكر والتذكير والمذاكرة وغرس المحبة في القلوب ، وحث عموم الناس على الاعتناء بأعلام الأمة ومحبة آل البيت، المنبثقة من هويتنا الدينية والوطنية المتجذرة، في إطار المحافظة على ثوابت الأمة، والدعوة عامة لحضور هذا الاحتفال.

 ونحن في هذا البلد الأمين على عهد المودة مع سيدنا ومولانا رسول الله في آله، وعهد المحبين لا ينقضي، وذلك خلفا عن سلف، إلى يومنا هذا مع العرش العلوي المجيد، عهد سليل الدوحة الشريفة أمير المؤمنين والراعي السامي للتصوف والأشراف، جلالة الملك محمد السادس حفظه الله وأيده بنصره المبين، وأبقاه ذخرا وملاذا للأمة و أقر عينه في ولي عهده و سائر أسرته الكريمة.    

عن اللجنة المنظمة

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة