” زلزال ” يضرب تفويضات نواب عمر حجيرة

aomar1 قرارات مفاجأة اتخدها حزب الأصالة والمعاصرة الذي أصبح يحمل حسب بعض المهتمين مشروعا للإصلاح والتغيير داخل جماعة وجدة .

فبعدما فرض الحزب على عمر حجيرة تغيير العديد من رؤساء الأقسام والمصالح وذلك في إطار الرفع من مردودية هذه الأقسام ومحاربة الفساد الذي عشش فيها ، وتجويد الخدمات المقدمة للمرتفقين والساكنة ، وكذا فرض اعتماد تقنية الكترونية بالبصمات لضبط حضور الموظفين ومحاربة الأشباح ، قرر الحزب إعادة توزيع التفويضات على بعض نوابه مع إستثناء نواب آخرين منها،  ويتعلق الأمر  بكل من عمر بوكابوس الذي خلفه بقسم التعمير محمد جوهر،  وإدريس أقديم الذي خلفه بقسم الممتلكات فوزي لقاح،  ورشيد بوكرون الذي حل محله بقسم الجبايات بوسنينة، ولطيفة أخياط التي تركت قسم الشؤون الإقتصادية والإجتماعية لحورية عراض .

وبهذا تكون الإجراءات الصارمة التي  وعد بها عمر حجيرة الرأي العام في وقت سابق ولم ينفذها ، قد بادر حزب الأصالة والمعاصرة إلى إتخاذها معطيا بذلك إشارة قوية عن عزمه تصحيح مسار مردودية جماعة وجدة بما يخدم مصالح ساكنتها .

فهل سينخرط عمر حجيرة في هذا المشروع الإصلاحي وهو الذي ظل ذائما يشتكي من إنتشار  الفساد دون أن يقوم ولو بإجراء واحد لمكافحته ؟ أم أنه سيعمل بالمثل القائل ” كم حاجة قضيناها بتركها ” ؟؟

 

 

 

 

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة