مــا جَــدَّ في حـــي الــشــهــيـــد الــنــقــيــب مـحمـد بــن مــيلــودي بـــوجـــدة

01 FARمـــحــمـــد ســـعـــدونـــي

 

أصبح سكان الحي العسكري الذي يحمل اسم شهيد الواجب الوطني والوحدة الترابية النقيب محمد بن ميلودي  والذي يوجد على امتداد شارع جيش  التحرير بوجدة يعيشون  في صراع  كبير مع شركة عقارية مشهورة ، بعد قرار مطالبتهم بإخلاء منازلهم  مقابل تعويض عن  عقاراتهم بحجة أن الحي تم تفويته لهذه الجهة العقارية المعروفة والتي سبق لها وأن بثت  في هذا الملف مع الجهة المالكة المعنية، لكن سكان الحي  وحسب – رواياتهم – يقولون أن التعويضات لا ترقى إلى مستوى قيمة المنازل التي يستغلونها بموجب انتمائهم  إلى مصلحة القوات المسلحة الملكية، وأن أطرافا دخلت على الخط وتواطأت مع هذه الشركة العقارية المعروفة التي تنوي الاستفادة من هذه الهمزة الدسمة . .وأنهم يستنجدون بصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله القائد الأعلى للقوات المسلحة الملكية لكي يتدخل وينصفهم في حقوقهم القانونية .

وحسب سكان الحي العسكري محمد بن الميلودي ، فبعد سنوات من النزاع مع الشركة  الخصمة (…) ، والتي تنوي تشييد مشروع عقاري  على هذا الحي العسكري الذي يعد من أقدم وأكبر العقارات العسكرية في المغرب وعلى الصعيد الأفريقي ، يقولون أنهم ألفوا العيش في هذا الحي التاريخي الذي يوجد في محور استراتيجي ، وأن الشركة التي تنوي هدم الحي لبناء عمارات وأشياء أخرى ليست منصفة ، خاصة بعدما فاحت منها رائحة مافيا صيادي الهمزات (…).

 

من جهة أخرى فإن هذا الحي المتقادم الموروث عن الحقبة الاستعمارية طاله إهمال كبير، وسكانه أصبحوا عرضة لكل الآفات الإجتماعية من تدهو بيئي وصحي ( .. شبكة الصرف الصحي لا وجود لها )، كما أصبح بؤرة سوداء ،  وهاجس أمني ، و مرتعا للمجرمين واللصوص وقطاع الطرق .

33 FAR

–  ملحوظة : الصورة خاصة ببلادي أولاين .. وهي مأخوذة قبيل هدم المدخل الجنوبي لحي الشهيد النقيب محمد بن ميلودي رحمه الله .

 

 

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة