طرد مهاجرين أفارقة من الجزائر : التحقيق الأخير لأسوشيتد برس يكشف عن معاملات لا إنسانية

abin

ذكرت جريدة (لوسوار) البلجيكية أمس الجمعة، أن التحقيق الأخير الذي أنجزته وكالة أسوشيتد برس في النيجر، من خلال مقابلات مع مهاجرين أفارقة تم طردهم من قبل الجزائر، كشف عن “معاملات مجردة من الإنسانية “.

 ففي مقال يحمل عنوان ” الموت بدون ماء ولا غذاء في الصحراء “، أكدت الجريدة على أن هذا التحقيق يأتي في وقت ” شكلت وضعية المهاجرين على الحدود الجنوبية للجزائر، منذ مدة، مصدر قلق لمسؤولي الوكالات الإنسانية والمنظمات المكلفة بحقوق الإنسان.

 ونشرت الجريدة مقتطفات من حكايات المعاملات اللاإنسانية التي كشف عنها التحقيق. تقول الصحفية لوري هينانت ” هنا في الصحراء، تخلت الجزائر على أزيد من 13 ألف شخص خلال ال 14 شهرا الأخير، من بينهم نساء حوامل وأطفال، تم تركهم بدون ماء ولا غذاء، وإجبارهم على المشي تحت درجة حرارة بلغت 48 ، وتحت تهديد السلاح أحيانا “.

 وأضافت أنه ” في النيجر، البلد الذي توجهت إليه غالبية هؤلاء، تمكن المحظوظون منهم من عبور جحيم يمتد ل 15 كلم قبل أن يصلوا إلى قرية أساماكا الحدودية، في حين ضل بعضهم الطريق لعدة أيام قبل أن يتمكن فريق إنقاذ تابع للأمم المتحدة من تحديد مكانهم “، مشيرة إلى أن ” عددا غير محدد قد لقي مصرعه، وأن غالبية الناجين (حوالي عشرين) أكدوا لأسوشيتد برس بأن أعضاء من المجموعة ابتلعتهم الصحراء “.

 وأضافت أن الجزائر لا تعطي إحصاءات حول عمليات الطرد التي تقوم بها. غير أن المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة تشير إلى وجود 11 ألف و276 رجل وامرأة وطفل ” الذين نجو من رحلتهم في الصحراء مشيا على الأقدام منذ ماي 2017. حوالي ألفين و500 منهم قاموا برحلة مماثلة نحو مالي. لا أحد يجرؤ على إعطاء رقم عن الضحايا الذين فقدوا حياتهم “.

 وقالت إنه ليس من باب الصدفة أنه غداة نشر تحقيق أسوشيتد برس، قامت المنظمة الدولية للهجرة بإصدار بلاغ حول الموضوع أعربت فيه عن ” انشغالها”.

 وأشارت (لوسوار) أيضا إلى بلاغ لمنظمة الدفاع عن حقوق الإنسان هيومان رايت ووتش والذي صدر الخميس حول عمليات الطرد في جنوب الجزائر.

 وإذا كانت هيومان رايت ووتش، التي أجرت مقابلات مع حوالي ثلاثين مهاجرا ” لم تغامر ” حسب الجريدة، بإدانة حالات الوفاة، فإن صاحب المقال أشار إلى أن المنظمة تحدثت عن “عمليات طرد جماعية على الحدود مع النيجر أو مالي، بدون ماء ولا غذاء في غالب الأحيان. فقد أكد هؤلاء المهاجرون أنهم أجبروا على المشي عشرات الكلمترات في الصحراء وتحت درجة حرارة مرتفعة “.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة