من وقع على مرسوم بوتفليقة بإقالة مدير الأمن الجزائري ؟

aaiعبد العزيز داودي

مازالت تداعيات إقالة المدير العام للامن الوطني بالجزائر محط جدل واسع من طرف وسائل الاعلام الجزائرية وفي مواقع التواصل الاجتماعي  .

وفي هذا الصدد عنونت جريدة  “le quotidien d’Oran” مقالا في صفحتها الاولى تحت عنوان  “qui a signé le décret présidentiel” ،والذي بموجبه تمت اقالة عبدالقادر الهامل على خلفية حجز كمية كبيرة من الكوكايين في ميناء وهران

ومرد تساؤل وسائل الاعلام  الى وجود الرئيس بوتفليقة في سويسرا حيث يخضع لفحوصات طبية دقيقة، وبالتالي فان وضعه الصحي الحرج لا يسمح له اطلاقا بالامضاء على مراسيم من هذا القبيل.

في نفس السياق تساءلت الصحف الجزائرية عن عدم فتح تحقيق من طرف النيابة العامة على ضوء التصريحات التي ادلى بها الهامل لوسائل الاعلام، والتي اتهم فيها  نافذين في المؤسسة العسكرية وفي جهاز القضاء في تيسير مأمورية مروجي الاتجار الدولي في المخدرات.

وما زالت الدوافع السياسية لهذه الاقالة مبهمة على اعتبار ان الهامل يعتبر من بين المقربين من بوتفليقة، وهذا الاخير هو الذي عينه في هذا المنصب، فهل يعود الامر لترتيبات مشهد ما بعد بوتفليقة ؟ ام أن خماسية بوتفليقة ستكون لها  كلمتها حتى  وان لم يقدر بوتفليقة على تحمل مسؤولية الرئاسة الجزائرية، اللهم المكوث في قصر المرادية والانتقال منه الى المستشفيات الاوروبية .

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة