الجزائر تنسحب من الجلسة العامة لمنظمة العمل الدولية بجنيف

resizeعبد العزيز داودي

الجزائر تنسحب من الجلسة العامة لمنظمة العمل الدولية بجنيف بسبب الانتقادات الشديدة التي وجهت لها بخصوص عدم احترامها للحريات النقابية وللحريات العامة . وأهم هذه الحقوق الحق في التظاهر وفي الاحتجاج السلميين.

وكانت الجزائر ممثلة بالاتحاد العام للعمال الجزائريين النقابة الوحيدة التي تحظى بدعم الدولة وشكلت على الدوام ذراعا لخدمة الطغمة العسكرية الحاكم الفعلي بالجزائر، بل ساهمت الى حد كبير في دعم مرشحي الدولة سواء الرئاسية او التشريعية بل حتى البلدية، وطبعا اصطفاف هذه النقابة الى جانب الدولة هو من دفعها الى الانسحاب من جلسة منظمة العمل الدولية.

ويتسائل الرأي العام بالجزائر عن من المستفيد من عدم استقلالية نقابة الاتحاد العام للعمال الجزائريين، وعن عدم ممارستها لوظيفتها الاساسية المتمثلة في الدفاع عن الحريات النقابية، وبالتالي الترافع من اجل ذلك امام منظمة العمل الدولية على غرار ما فعل اشقاؤهم بكل من المغرب وتونس الذين جلدوا حكوماتهم امام مرائ ومسمع من الجميع .

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة