وشهد شاهد من أهلها.. عضو من الأغلبية يفضح خروقات شركة ” موبيليس” ويحمل عمر حجيرة مسؤولية العبث بمصالح الساكنة

abnlوجه محمد بوعرورو العضو بجماعة وجدة  عن فريق الأغلبية رسالة إلى الرئيس عمر حجيرة  يفضح من خلالها الخروقات المتعلقة بالتدبير المفوض للنقل الحضري بوجدة ، محملا إياه المسؤولية الكاملة في فرض تنفيذ بنود كناش التحملات .

وحسب رسالة العضو المتتمي لحزب الأصالة والمعاصرة فإن الشركة المعنية التي أصبحت تستغل جميع الخطوط ابتداء من شهر  يونيو الجاري ، لم تلتزم بالعدد المنصوص عليه في كناش التحملات من الحافلات وهو 130 حافلة،  فيما هي تشتغل ب80 حافلة فقط أي بناقص 50 حافلة، الأمر الذي نتج عنه اختلال كامل للنقل الحضري تضررت منه ساكنة مدينة وجدة التي كانت تأمل الأفضل ، إذا بها لم تتحسر على الزمن الذي مضى، هذا فضلا على عدم وفاء الشركة بالتزاماتها المالية في الإستثمار حسب تعبير الرسالة .

وأشار محمد بوعرورو في رسالته إلى أنه سبق وأن راسل عمر حجيرة بتاريخ 29ماي 2018 بشأن تنفيذ ما يقتضيه القانون في مراقبة الحافلات بحضور لجنة مختلطة من الجماعة والسلطات العمومية والوقاية المدنية والمصالح الأمنية والتكوين المهني ، إضافة إلى لجنة التتبع المكلفة بالتدبير المفوض للنقل الحضري، وهو الأمر الذي لم يحصل رغم أن الشركة بدأت في استغلال جميع الخطوط ، مؤكدا في رسالته  على ضرورة الدفاع عن مصالح الساكنة في تدبير أهم مرفق حيوي تديره الجماعة ألا وهو النقل الحضري .

ولم يفوت العضو ” البامي” فرصة تذكير عمر حجيرة بأنه سبق لجماعة وجدة أن رفضت حافلات “ميني بيس” لشركة النور في بداية عملها ، مطالبا إياه ومن جميع أعضاء مكتب الجماعة كل حسب مسؤوليته برفع اليد عن حماية هذه الخروقات وتنفيذ بنود كناش التحملات أو إلغاء هذه الصفقة حسب ما تنص عليه هذه البنود ضمانا للمساواة بين الشركات المشاركة في الصفقة .

 

 

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة