باريس.. “موائد الرحمان” نموذج التضامن المغاربي في شهر الصيام

01 FRANCE IFTAR PHO.باريــسْ. الـمـراسـل

موائد الرحمن” هو اسم يطلق على ولائم إفطار جماعية مجانية يتم اقامتها في فرنسا خلال شهر رمضان الكريم من كل عام، و هذا التقليد بدأ كما يقول مراسلنا من باريس عبد الرزاق الأحمادي منذ أن أصبح للإسلام صيت  في فرنسا وفي كافة أوروبا،  وتعتبر هذه الموائد من مظاهر التضامن الاجتماعي بين المسلمين والذين تفوق أعدادهم الستة ملايين أغلبهم من الجزائر والمغرب وتونس .

هذا وقد باشرت مساجد فرنسا مع حلول شهر رمضان الأبرك لهذه السنة بفتح مطاعم للصائمين من فئة عابري السبيل والمحتاجين والطلبة الجامعيين الذين لم يستفيدوا بعد من المنح الدراسية أو الذين لا يتوفرون على بطائق الإقامة والشغل… والملاحظ أنه في هذه السنة انتضمت إلى هذه الموائد الرمضانية أسر من سوريا نظرا للوجبات  الجيدة التي تتميز بها موائد الجالية المغاربية .

هذا وقد حضر مراسلنا جانبا من هذه الطقوس التضامنية بحي في باريس، حيث أستفاد حوالي 700 صائم من وجبات ساخنة وبسعرات حرارية عالية، وأزيد من 600 وجبة محمولة للعائلات …، وهذا في إطار توسيع نشاطات التكافل والتضامن الإجتماعي  خاصة بين الجالية المغاربية.

وللإعلام فقد سخر لهذه المطاعم متطوعون من خدمة المساجد ومن الطلبة، بمساهمة رجال أعمال في ميدان الجزارة من الجزائر والمغرب ، وتجار الخضر والفواكه والحليب ومشتقاته…،  وجمعيات تنشط تحت لواء اتحاد المنظمات الاسلامية بفرنسا .

والملاحظ أن هذه العملية التضامنية تعبر جليا عن مدى التلاحم الذي يميز الجالية المغاربية ويجمعها على البر والتقوى .

 

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة