هوار يدخل التاريخ من بابه الواسع.. والوالي الجامعي كان له نصيب في هذا الإنجاز

abitدخل محمد هوار رئيس فريق المولودية الوجدية الذين ضمن بطاقة الصعود إلى قسم الصفوة، التاريخ من أوسع أبوابه وذلك بتحقيق حلم محبي عشاق المولودية برجوع  هذه  الأخيرة  إلى  مكانته  الطبيعية  ضمن فرق الصفوة، وهو الذي تسلم  أي محمد هوار مقاليد مسؤولية تسيير الفريق في ظروف حرجة وعلى بعد دورات من نهاية البطولة .

واخيرا  وبعد انتظار طويل وبفضل مجهودات الرئيس الذي اشتغل في صمت موفرا  إمكانيات مادية مهمة ، فعلها ابطال نادي المولودية الوجدية لكرة القدم وحققوا حلم الصعود الى قسم الصفوة  بعد ان تمكنوا من الانتصار على فريق إتحاد سيدي قاسم بهدفين لصفر . حيث شهدت هاته المباراة احتكاكا بدنيا وتكتيكيا بين الطرفين الى ان تمكن مهاجمو نادي المولودية  من هز شباك اتحاد سيدي قاسم في مناسبتين .وعقب هذا الانتصار عمت فرحة عارمة في صفوف الفريق وجمهوره تعبيرا عن بهجتهم بتحقيق حلم الصعود .

وحتى نكون منصفين ورغم الإنتقادت الموجهة له بخصوص طريقة تدببره لشؤون الولاية، فإن والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة أنكاد السيد معاذ الجامعي كان له نصيب كبير في تحقيق هذا الإنجاز التاريخي،  على اعتبار أنه اجتهد في إيجاد صيغة (ولوأنها كانت مكلفة ) لطي صفحة رئيس النادي السابق غير المأسوف علي رحيله، واستقدام محمد هوار الذي كما قلنا ورغم الإكراهات المتعددة استطاع تحقيق ما ظل ينتطره عشاق سندباد الشرق منذ سنوات طويلة .

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة