إلى أين تتجه الجزائر ؟

boutfùعبد العزيز داودي

سؤال يتردد على اكثر من لسان بناء  على ما تشهده الجزائر من جدل واسع بخصوص ترشح الرئيس المريض لولاية خامسة بدعم من عسكر الجزائر وبغطاء من حزب جبهة التحرير الوطني الذي دعم وكالعادة ملف ترشح بوتفليقة  .

ولاظفاء الطابع الشرعي على هذه الانتخابات التي ستجرى في سنة 2019 تطوع كل من علي بنفليس البالغ من العمر 73 سنة ومولود حمروش 75 سنة الى لعب دور الكومبارس ودور الارانب في سباق رئاسي نتائجه محسومة سلفا.

وفي السياق ذاته دعت لويزة حنون رئيسة حزب العمال الجزائري الى ضرورة المراجعة الشاملة لدستور البلاد والكف عن العبث بمصيره ،كما عبرت حركة مجتمع السلم MSP عن استيائها مما يجري بالجزائر وقال زعيمها ، ان الجزائر هي البلد الوحيد في العالم الذي به تعددية سياسية شكلية وما زال الحزب الوحيد هو الحاكم ومنذ استقلال الجزائر في سنة 1962. فإلى اين تتجه الجزائر ؟

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة