وضع الحجر الأساس لبناء فضاء تجاري ببركان

Image (1)بـــــــلاغ صحفي

إغناء لرصيد المبادرات ذات الطابع الاجتماعي التي يشهدها إقليم بركان والتي تروم تعزيز التعبئة الاجتماعية بصفة تشاركية بين السلطات الإقليمية ومصالحها الخارجية والجماعات الترابية والمجتمع المدني من أجل بعث مناخ محفز للتنمية البشرية المستدامة ومحاربة الفقر ، قام السيـد محمـد علي حبوهــا عامـل إقليــم بركـــان يومه الخميــس 05 أبريل 2018 بعدة أنشطة همت الجماعتين الترابيتين لبركان ومداغ وذلك رفقة الوفد المرافق له والمتكون من السادة البرلمانيين، السادة رؤساء الجماعات الترابية، السادة رؤساء المصالح الخارجية، والسـادة ممثلي وسائل الإعلام وفعاليات المجتمع المدني ….

وتثمينا للمشاريع التنموية التي يشهدها إقليم بركان وتفعيلا لإستراتيجية التنمية المحلية وإنعاش النشاط التجاري في إطار الجهود التي تبذلها السلطات الإقليمية والمحلية بمعية شركائها للقضاء على الأسواق العشوائية وإيجاد الفضاءات الملائمة لممارسة هذا القطاع الحيوي الهام خدمة للساكنة المحلية لمدينة بركان وتلبية لحاجياتها الآنية والمستقبلية ، أشرف السيد العاملعلى مراسم  وضع الحجر الاساس لبناء فضاء تجاري للقرب على مساحة إجمالية تقدر ب  13600  م2 بتكلفة إجمالية تبلغ حوالي 12,5 مليون درهم بمساهمة كل من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وبشاركة مع جماعة بركان وشركة العمران جهة الشرق، وسيستفيد منه حوالي 300 تاجرا. كما يحتوي المشروع على مساحات خضراء، منتزه، موقف للسيارات، مكتب للتسيير، مركز الفرز وإعادة تدوير النفايات ومرافق صحية، وتندرج هذه المبادرة ضمن برنامج إعادة إيواء التجار داخل أسواق نموذجية تستجيب للشروط والمعايير التجارية المطلوبة، بهدف تحسين القدرة التنافسية للتجار الصغار، وتمكينهم من ممارسة نشاطهم التجاري في إطار قانوني ومنظم يحفظ كرامتهم ويؤمن ممتلكاتهم من جميع الآفات، كما سيساهم في التقليص من حدة استفحال وانتشار ظاهرة الباعة الجائلين واحتوائها والقضاء على الأسواق العشوائية التي تنعكس سلبا على الحياة الاقتصادية والاجتماعية والعمرانية والبيئية بالمدينة.

وبهذه المناسبة وتعزيزا لسياسة القرب التي تنهجها الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات من خلال تقديم خدمات المرفق العمومي في كافة المجالات بالعالم القروي وتحسين قابلية تشغيل ساكنته في قطاعات معينة كالمياه والطاقة والسياحة المستدامة، فقد اشرف السيد العامل على عملية إعطاء الانطلاقة لعمل الوحدة المتنقلة بمداغ وهي بمثابة وكالة متنقلة تم اقتناؤها بتمويل من مكتب التعاون الدولي الألماني (GIZ) وتم تجهيزها بأحدث الوسائل لتسهيل القيام بمهامها من مكاتب وحواسيب مرتبطة بالإنترنت عن طريق الأقمار الاصطناعية وكذلك ولوجيات لفائدة الأشخاص في وضعية إعاقة حركية. ويتم تسيير هذه الوحدة المتنقلة من طرف مستشارين في التشغيل مكونين يعملون على تقديم وعرض الخدمات المتمثلة في الاستقبال و التوجيه والمواكبة لفائدة الباحثين عن شغل وحاملي مشاريع التشغيل الذاتي من نساء ورجال في المجال القروي وشبه الحضري في وضعية بطالة أو عمل مقنع إضافة إلى عرض خدمات مقدمة من طرف شركاء الوكالة العموميين و الخصوصيين و كذلك الجمعويين على الصعيد المحلي.

DSC_7725

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة