نواب عمر حجيرة يهددون بكشف الملفات

oujdaaa” أحسن وسيلة للدفاع هي الهجوم”، هذا ما ينطبق على بعض نواب عمر حجيرة، الذين بمجرد تجدد الحديث عن سحب التفويضات ،حتى بادروا بإرسال رسائل تهديدية إلى من يهمه الأمر ، مفادها أنهم في حالة المساس بتفويضاتهم فإنهم سيواجهون عمر حجيرة بالعديد من الملفات التي تطرح حولها أكثر من علامة إستقهام ؟؟

“دابا هاذ الناس كولهوم ملفات وكبهددو بكشفها” هكذا علق مصدر على التهديدات التي أطلقها بعض النواب، مضيفا بأن عمر حجيرة لاتخيفه تهديداتهم وإنما يخشى على مستقبله السياسي من الشوشرة التي قد تحدثها بعض الخرجات، خاصة وأنه يحلم بالظفر بحقيبة وزارية مستقبلا، وليس من مصلحته الدخول في حروب إلى أن يتحقق هذا الحلم ، و هو ما يدركه جيدا هؤلاء النواب الذين أصبحوا يتحدون عمر حجيرة بسحب التفويضات، و هو ما عبر عنه أحدهم بالقول ” نتحداه يْختٌش فالتفويضات”  يؤكد ذات المصدر .

يبدو أن مصالح مدينة وجدة وساكنتها ستبقى رهينة الحلم السياسي لعمر حجيرة الذي أحرقه ذات يوم بنزين الجزائر، ليستمر اليوم بالتشبث به ولو بمعاكسة مصالح المواطنين والمستثمرين بالرضوخ لنزوات نواب ملاحقين بصياح الجمهور .

 

 

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة