الـجـزائـر .. من يـــابــان إفـريقــيــا إلى صيـــن إفـــريــقــيا

photo algerمـحــمد ســعــدونــي

رغم أن الجزائر تعيش أزمة اقتصادية بسبب تدني أسعار المحروقات، وأزمة اجتماعية بسبب تفاقم الاحتجاجات والاضرابات التي مست عدة قطاعات، التعليم والصحة  …، والهجرة السرية الجماعية لعائلات بأكملها،  وأزمة سياسية بسبب غياب الرئيس المريض بوتفليقة المرشح  “لهردة ” خامسة في تحد سافر لإرادة الخاوة الذين أصبحوا ألعوبة في يد ” شياتة  ” النظام العسكري، رغم كل هذا فقد تناسلت خرجات السياسيين القابضين على الحكم في الجزائر في غياب تام  لمعارضة قوية بسبب التضييق على الحريات وقمع المعارضين،  خرجات مضحكة مبكية سنسرد بعضا منها صرح بها مسؤولون جزائرون مستهزئون بذكاء الشعب الجزائري، وانتقلوا من خانة الكذب على الأموات ( ثورة مليون ونصف مليون  شهيد التي آلت إلى كبرانات فرنسا)إلى الكذب على الأحياء .

من بين هذه الشطحات ما :((  صرح به والي الجزائر على هامش لقاء عقد مؤخرا  بالجزائر العاصمة، أنه بفضل حكمة واستراتيجية الرئيس  عبد العزيز بوتفليقة  أصبحت الجزائر أفضل من باريس  / بلادي أون لاين))،ثم ما قاله جمال ولد عباس عندما أقسم بأغلظ الأيمان ان الجزائر أحسن من السويد التي لا توجد فيها قفة رمضان ، رجل الأعمال حداد هو الآخر أدلى بدلوه في بئر فارغة وقال إن الجزائر أحسن من نيوروك.

وبالرجوع إلى الماضي وبالتحديد على عهد حكم هواري بومدين ( بوخروبة ) الذي قرر تحويل بلاده إلى يابان إفريقيا، متناسيا أن اليابان دولة رأسمالية ، والجزائر نظام خليط من الشيوعية والستالينية والكوبية … ولا يسمح بالمبادرات الفردية، هواري بومدين وبوتفليقة كلاهما أصابتهما لعنة الفشل والإخفاق في معاكسة الوجدة الترابية للمملكة المغربية ، فبومدين أُصيب بجلطة دماغية بعد سماعه بالهزيمة النكراء التي مني بها جيشه في ّ مكالاّ” 1976، أما بوتفليقة الرئيس الشبح (( أصيب بجلطة دماغية ،مباشرة بعد تلقيه خبر رفض الأمم المتحدة مقترحا بتوسيع مهام المينورسو لتشمل مراقبة حقوق الانسان بالصحراء المغربية / بلادي اون لاين )).

لكن الأغرب في هذه التصريحات وهذه الخرجات وفي رده على سؤال حول أهلية بوتفليقة للترشح للعهدة الخامسة وبمقارنة مضحكة ولا صلة لها بالواقع، قال عبد القدر مساهل إذا كانت الصين قد بايعت الرئيس الصيني الحالي حاكما مدى الحياة، فلماذا لا نحدو حدوها ونجعل من بوتفليقة رئيسا علينا مدى الحياة ، والصين ليست أحسن منا .

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة