“رسالة إلكترونية” تثير إستهجان أعضاء بالمجلس الجهوي للسياحة بالشرق

abli11تفاجأ أعضاء مكتب المجلس الجهوي للسياحة بالشرق بتوصلهم يوم الأبعاء 21 مارس الجاري برسالة إلكترونية مصدرها رئيس المجلس ، يحثهم فيها بإدلاء ما يثبت ممارستهم لأنشطة سياحية، وذلك بعدما تقرر و دائما حسب نص الرسالة الإلكترونية إعادة النظر في تركيبة مكتب المجلس .

وقد أثار مضمون هذه الرسالة الإلكترونية إستهجان أعضاء بمكتب المجلس الذي تساءل بعضهم عبر ” بلادي أون لاين” مع من و متى قرر رئيس المجلس إعادة النظر في تركيبة المجلس ؟ فهم أعضاء بالمكتب ولا علم لهم بهذا الأمر المثير للضحك، فبعد مرور قرابة سنتين، تضيف ذات المصادر  ،على تشكيل هذا المجلس تفتقت عبقرية رئيسه بإجراء بحث ولوحده من أجل التحقق من الصفة التمثليلية لأعضائه، ولنفرض مثلا تتسائل ذات المصادر، بأنه  بعد ” البحث المعمق” الذي سيجريه  الرئيس على وثائق أعضاء مكتبه، تبين بأن بعضهم لا تتوفر فيه شروط الصفة التمثيلية ، فإن هذا يستوجب حل المجلس، بل وأكثر من ذلك يسائل مجلس جهة الشرق عن منحه لدعم يقدر ب 400 مليون سنتيم لمجلس تنتفي في بعض أعضاءه الصفة التمثيلية وبالتالي فهو مجلس غير قانوني، كما أنه يسائل أيضا المكتب الوطني المغربي للسياحة و وكالة مارتشيكا وصندوق الإيداع والتدبير عبر فرعه شركة تنمية السعيدية، الذين دعموا  مجلسا غير قانونيا، كما على والي جهة الشرق وكذا عمال الأقاليم وخاصة عامل إقليم تاوريرت حيث يعتزم رئيس المجلس الجهوي للسياحة عقد إجتماع في المستقبل القريب بتاوريرت، أخذ مسافة من هذا المجلس حتى يتضح الخيط الأبيض من الخيط الأسود بشأن تركيبته القانونية تضيف ذات المصادر .

يبدو  أن رئيس  المجلس  الجهوي  للسياحة تقول ذات المصادر ، في حاجة إلى توظيف مستشار قانوني و لكن هذه المرة عبر مباراة تفتح في وجه جميع أبناء الشعب احتراما لمبدأ تكافئ الفرص ، و بشرط  آخر أيضا أن يكون المستشار ” يعرف يكتب” ، حتى  يوضح له و بناء على  القوانين الجاري بها العمل، بأن أي تغيير في تركيبة مكتب المجلس  يتطلب عقد جمع عام إستثنائي  بحضور ممثل السلطة المحلية، يقدم فيه الرئيس وأعضاء المكتب إستقالتهم ، و ذلك لإنتخاب رئيس ومكتب جديدين  .

 

 

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة