هل أثار يوسف الزاكي غضب أعضاء مجلس جهة الشرق ؟

aedأفادت مصادر مطلعة لبلادي أون لاين أن مجلس جهة الشرق لم يخصص أي دعم من ميزانية هذه السنة لفائدة  المجلس الجهوي للسياحة بالشرق، وهو ما اعتبرته ذات المصادر إشارة من مجلس الجهة بعدم الرضى عن الطريقة التي تدبر بها شؤون المجلس الجهوي للسياحة، ناهيك عن فشل هذا الأخير في تسويق المؤهلات السياحية والطبيعية التي تزخر بها جهة الشرق وإهدار المال العام في أمور تافهة، هذا دون الحديث عن التسيير الإنفرادي للرئيس و عدم  إشراكه للمهنيين الحقيقيين في بلورة مخطط تنموي حقيقي لإنعاش السياحة بجهة الشرق .

خطوة رأت فيها ذات المصادر، تبرأ مجلس جهة الشرق من أي إحتضان أو دعم  لرئيس المجلس الجهوي للسياحة بالشرق، هذا الأخير الذي  أصبح في مرمى نيران  المهنيين السياحيين، لأنه أصبح يتصرف في شؤون المجلس وكأنه يتصرف في ضيعته الخاصة، ولا أدل على ذلك خرجته الأخيرة بتغيير بعض أعضاء المكتب بلا خبار المخزن، علما أن إحدى السيذات التي إقترح تعويضها رئيس المجلس الجهوي للسياحة يجهل لحد الآن الطريقة التي حصلت بها على العضوية، لأنها لم تكن ضمن لائحة أعضاء المجلس التي صودق عليها أثناء الجمع العام التأسيسي الذي ترأسه والي جهة الشرق السابق .

يقول المثل العامي “الحر بالغمزة والعبد بالدبزة”، فهل سيفهم رئيس المجلس الجهوي للسياحة الإشارة جيدا ويكف عن الترويج بأنه يحظى بدعم مجلس جهة الشرق  ؟  أم أنه سيواصل نهجه إلى أن يفاجأ ب ” الدبزة ” ؟؟؟

 

 

 

 

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة