إعتداء يطال أستاذة بمؤسسة للتكوين المهني بوجدة

images (1)تعرضت مؤسسة التكوين المهني بحي كولوش بوجدة  يوم الجمعة 2 مارس الجاري، لهجوم عنيف من قبل أم أحد المتدربين بمعية إبنتها، على أستاذة بنفس المؤسسة .

وتعود وقائع الهجوم إلى أن الإبن المتدرب وبينما إستعان بهاتفه النقال لممارسة عملية ” الغش” أثناء إجراء أحد الفروض، قامت الأستاذة بتجريده من هاتفه النقال، الشيئ الذي لم يستسغه فاستعان بوالدته وشقيقته اللتان عاثا في المؤسسة المذكورة فوضى وعبث، حيث تلقت منهما الأستاذة الضحية وابلا من الرفس  وصنوفا من الشتائم العنيفة. وقد استعانت الأستادة الضحية بأمن الدائرة الخامسة التي تدخلت في نهاية المطاف لحسم الفوضى التي تسببتا فيها المعتديتين، وإحداهما أي الأم هي بالمناسبة زوجة ضابط شرطة .

وقد علمنا أن الأستاذة الضحية تتعرض لضغوطات من أجل تسوية المشكلة، في الوقت الذي لا زالت فيه المعتديتان تصولان وتجولان دون أن يطالهما أي توقيف أو إعتقال .

للإشارة فإن الأستاذة الضحية تتميز بخصال حميدة ومسؤولية عالية.. تجد سندا لها من طرف أطر مؤسستها وكذا الجسم الفني والمسرحي والحقوقي بالمدينة .

وهذا وحسب مصادر جيدة الإطلاع فإن المؤسسة المذكورة تعيش وضعا كارثيا وعلى مختلف الأصعدة والمستويات في ظل الصمت الممنهج للمدير الجهوي للقطاع الذي يفضل البرج العاجي كمنصة لإعطاء التعليمات والأوامر وفقط .

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة