حزب الإستقلال.. جعجعة بلا طحين

IMG-20180227-WA0015

في ظل الأزمة الاقتصادية التي تعرفها جهة الشرق وتداعياتها الكبيرة على الطبقات الفقيرة خاصة إقليم جرادة الذي يعرف احتجاجات لازالت متواصلة رغم الحلول و الاقتراحات الحكومية للخروج من الازمة، يعود حزب الاستقلال إلى الواجهة بتنظيه الملتقى الجهوي الأول للفريق الاستقلالي حول موضوع ” السياسات العمومية البديلة لإنعاش الحياة الاقتصادية والاجتماعية للمناطق الحدودية “، عنوان طويل عريض يحمل في طياته الكثير من التساؤلات حول ما قدمه هذا الحزب للجهة الشرقية بصفة عامة خاصة وأنه كان في الحكومة لسنوات طويلة، وترأسها  في شخص عباس الفاسي الذي زار الجهة الشرقية التي لم  تحظى بعدها  بأي التفاتة حكومية ، وأصبح خطاب تنمية المناطق الحدودية منذ تسعينيات القرن الماضي يراوح مكانه ، والأذكى  من ذلك أن حتى أنشطة التهريب المعيشي التي كانت تعرفها المنطقة اغلقت جميع منافذها والسبب يعود إلى تصريحات منسق الحزب الحالي وعضو اللجنة التنفيذية عمر حجيرة.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة