المياه الجوفية بعين بني مطهر.. ثروة وطنية

145401625

لا يخفى لا أحد أن المنطقة الشرقية بثرواتها الطبيعية تحتل من ضمنها جماعة عين بني مطهر أكبر احتياطي للمياه الجوفية بتراب المملكة . هذا الاحتياط أو هذه الثروة الماءية التي يجب ترشيد استعمالها وحسن تدبيرها،  وهو ما يقع على عاتق الجهات المسؤولة والملزمة  بمراقبة طرق استغلالها و تتبع رخص حفر الآبار . حيث أصبح في الآونة الأخيرة بعض ” المستثمرين ” ومن بينهم ما يسمى بذوي الحقوق يتهافتون على استغلال عشرات الهكتارات ويقومون بحفر آبار ارتوازية يصل في بعض الأحيان عمقها إلى 300 متر لتصل إلى البحيرة الكبيرة ، مما يسهل استخراج  الماء بشكل طبيعي يصل صبيبه في بعض الآبار الى ما يفوق الأربعين لترا في الثانية ، وهو خروج طبيعي للماء دون اللجوء لاستعمال المحركات .

ان هذا التهافت غير المقنن وجب تداركه من الجهات المسؤولة من أجل الحد من اسنتزاف هذه الثروة الوطنية والتي تعتبر احتياطي جد مهم بالنسبة للمملكة ، وكذا تقنين  جميع المزروعات التي تستهلك الماء بشكل عشوائي وبكميات قياسية  .

فمتى تتحرك الجهات المعنية والمسؤولة للحد من هذه الظاهرة الخطيرة التي تمس بالثروة الماءية للمملكة ؟

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة