مسؤول سنغالي : مجموعة (سيدياو) أمامها الكثير لتربحه في حال قبول طلب انضمام المغرب إليها

ablkقال مدير الاندماج الإقليمي بوزارة الاندماج الإفريقي ونيباد والنهوض بالحكامة الجيدة بالسنغال، جين انطوان ضيوف، اليوم الثلاثاء بدكار، إن أمام المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (سيدياو)، الكثير لتربحه، وعلى مستويات عدة، في حال قبول طلب انضمام المغرب إليها.

جاء ذلك خلال لقاء انعقد في إطار المناظرة الوطنية للمقاولة، التي ينظمها المجلس الوطني لأرباب المقاولات بالسنغال، حول موضوع “انفتاح المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (سيدياو): الرهانات والأدوار ومسؤوليات منظمات أرباب العمل في غرب إفريقيا”.

وأوضح ضيوف، وهو أيضا مسؤول الخلية الوطنية ل(سيدياو)، أن انضمام المغرب لهذا الفضاء الإقليمي سيرفع من حجم “تأثير تجمعنا على المستوى الدولي”، سواء في ما يتعلق بالجانب السياسي أو الدبلوماسي أو الاقتصادي.

وأبرز في هذا الصدد أن المملكة تتوفر على خبرة معتبرة في مجالات مكافحة الإرهاب والأمن البحري، مشيرا إلى المساهمة المعتبرة للمغرب في عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة التي تعد “مكلفة بالنسبة لنا”.

وعلى المستوى الاقتصادي، يضيف السيد ضيوف، فإن انضمام المغرب إلى (سيدياو) “سيساهم بشكل جوهري في دعم اقتصاديات منطقة غرب إفريقيا”، مشيرا إلى الحضور القوي للمملكة “في بلداننا في قطاعات مهمة من قبيل الأبناك والصيدلة”، وإلى كونها تعد حاليا أول مستثمر أجنبي في المنطقة.

وحسب المسؤول السنغالي، الذي استند في تقييمه على نتائج دراسة أثر انضمام المغرب للمجموعة أجرتها مفوضية (سيدياو)، فإن هذا التجمع الإقليمي سيصبح القوة الاقتصادية ال16 عالميا في حال انضمام المملكة إليها، في الوقت الذي تحتل فيه الرتبة ال25 حاليا.

وخلص المتحدث إلى أن انضمام المغرب ل(سيدياو) يشكل “فرصة لقطاع الإنتاج بغرب إفريقيا”، حيث سيستفيد هذا القطاع من الخبرة والقدرات التمويلية للمملكة، مشيرا أيضا إلى المساهمة القوية التي قد يقدمها المغرب من أجل إحداث بنيات تحتية قوية في المنطقة، كما هو الشأن بالنسبة لمشروع أنبوب نقل الغاز بين نيجيريا والمغرب الذي سيعود بالنفع على مجموع الدول التي يمر عبرها.

ويضم برنامج “مناظرة المقاولة” التي تنظم على مدى يومين، تقديم تصريح لرئيس المجلس الوطني لأرباب المقاولات حول “بيئة وتنافسية المقاولات”. وستعرف هذه المناظرة تنظيم منتدى حول “العلاقة بين الدولة والقطاع الخاص وأمن الاستثمارات”.

كما تعرف هذه التظاهرة تنظيم مائدة مستديرة حول الصندوق الأخضر للمناخ، وملتقى وطني لمهنيي الموارد البشرية، ومعرض دولي حول الاقتصاد الرقمي.

و.م.ع

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة