المستشار الصويري يسائل الطالبي العلمي بشأن إستراتيجية الوزارة لدعم مجال الإستثمار الرياضي

alamiأثار المستشار عبد الحميد الصويري، عبر سؤال موجه  لوزير الشباب والرياضة، انتباه الوزارة لأھمیة الاستثمار الریاضي، البشري والمادي، إذ یعد ھذا الأخیر من أھم المجالات التي تساھم في تنمیة الاقتصاد، حیث استفادت العدید من الدول من الإمكانیات التي تتیحھا مختلف الأنشطة والتظاھرات الریاضیة، لاسیما تلك التي تحضى بمتابعة شعبیة واسعة، من خلال تشجیع الاستثمار فیھا وجعلھا صناعة قائمة الذات وموردا ھاما للدخل وخلق الثروة، بما یساھم في خلق العدید من مناصب الشغل خاصة في أوساط الشباب.

وتساءل عبد الحميد  الصويري، باسم فريق الاتحاد العام لمقاولات المغرب، عن استراتیجية الوزارة لدعم مجال الاستثمار الرياضي؟، وھل ھناك توجھ لدى الحكومة نحو إضافة الصناعة الریاضیة كإحدى المجالات المستفیدة من تحفیزات الاستثمار؟.

وفي تعقیبه على جواب الطالبي العلمي وزير الشباب والرياضة ، أكد المستشار باسم فريق الإتحاد العام لمقاولات  أن نجاح الاستثمار الریاضي رھین بالتوفر على رؤیة وأھداف واضحة تقوم على الترویج بشكل فعال لمختلف الأنشطة الریاضیة وتسویق منتجاتھا وتشجیع القطاع الخاص على الاستثمار في ھذا المجال، مضيفا بأنه  حان الأوان لتطویر الصناعة الریاضیة ببلادنا واعتبار الاقتصاد الریاضي بجمیع مكوناتھ أحد المجالات الاقتصادیة والتجاریة الواعدة، بعدما أثبتت الریاضة جاذبیتھا، خاصة لدى رجال الأعمال والمستثمرین، كمادة إنتاجیة وككتلة استھلاكیة، كونھا مجالا خصبا ومربحا، حتى أن ھناك تخصص في الاقتصاد یسمى “اقتصاد الریاضة” ” sport du économie’l”وھو مجال على قدر كبیر من الأھمیة، ضاربا المثل برقم معاملات اقتصاد الریاضة في فرنسا  الذي یمثل أكثر من 37 ملیار أورو في السنة وھو ما یعادل 8.1 %من النتاج الداخلي الخام (PIB ،(وتوفر أكثر من 000.400 منصب شغل (منھا 000.275 منصب شغل مباشر)، دون إغفال الدور الھام الذي تلعبھ الأنشطة الریاضیة في تعزیز إحساس الإنتماء للوطن لمختلف شرائح المجتمع.

وثمن المستشار عبد الحميد الصويري  مبادرة القائمین على الشأن الریاضي ببلادنا في سعیھم إلى نیل شرف تنظیم تظاھرات قاریة وكونیة من قبیل، كأس إفریقیا للأمم، وكأس العالم للأندیة البطلة، بطولة “الشان”، الملتقى الدولي محمد السادس لألعاب القوى، بطولات قاریة وعالمیة في أصناف ریاضیة مختلفة، ومحاولات ربح رھان تنظیم كأس العالم لسنة 2026 ،آملا أن تفوز بلادنا بھذا الإستحقاق.

و لإنجاح ھذا المشروع المجتمعي والتنموي،  أكد المستشار الصويري انه يجب  نتبنى فكرا مقاولاتیا في تسییر وتدبیر الأجھزة الریاضیة، وتحویلھا إلى مقاولات وذلك بضخ الموارد المالیة اللازمة وتوفیر الموارد البشریة المتخصصة، في أفق بلوغ الأھداف المسطرة لكل الأطراف سواء كمستثمرین أو ممارسین أو شركاء ذوي الصلة من مستشھرین ومنابر إعلامیة وجماھیر. السید الوزیر، مؤكدا على أنه و لإخراج الشركات الریاضیة إلى حیز الوجود فیجب التوفر على مدونة للاستثمار في القطاع الریاضي تأخذ بعین الاعتبار خصوصیات القطاع، من خلال منحھا امتیازات ستمكن بلادنا التوفیر على بنیات ریاضیة عصریة، تدعم حظوظ المغرب في تنظیم أي تظاھرة ریاضیة عالمیة.

IMG-20180207-WA0058

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة