وجدة : نقابيو سيارات الأجرة يتآمرون على المواطن و ينقضون تعهداتهم

FB_IMG_1517675454407في أول فرصة أتيحت لهم في حوارهم مع مسؤولي ولاية جهة الشرق تراجع نقابيو سيارات الاجرة الذين خاضوا اضراباتهم طيلة 4 أيام و هم يرفعون شعارا واحدا التخفيض من سعر الغازوال أو سن دعم لفائدة المهنيين أمام الارتفاع الصاروخي لأسعار البنزين و الغازوال. حيث قبلوا بحل كارثي لم يرفع من قبل و القاضي بزيادة تسعيرة الرحلات مع إعادة ضبط العدادات وتقليص مسافات الحساب و التي تكون على حساب الزبناء.

قبول العرض المقدم من قبل السلطات في غياب قرار موقع من قبل الجهات المخول لها تحديد تسعيرة الركوب اعتبره الكثيرون مآمرة محبوكة من قبل نقابيي القطاع الذين فضلوا مصلحتهم الخاصة على مصالح الزبون و المواطن مما يدل على أن شعارات الإضراب و مطالب المهنيين تم خذلانها و لم تكن مطالب مشروعة أو مؤمن بها، الشيء الذي يؤكد على أن هم كل المهنيين هو الربح لا احترام العمل النقابي و أصوله.
هذا و عوض أن تتحمل الحكومة و معها المؤسسات التابعة لها مسؤولية ما تقوم به من قرارات تضر بشكل كبير القدرة الشرائية للمواطن و تضع فوق طاولات الحوار مطالب مهنيي للنقل برفض مطالبهم أو قبولها لم تجد سوى المواطن البسيط و معه محدودي الدخل الذين يستقلون سيارات الاجرة بالمدارات الحضرية أو خارجها لتفرض عليهم زيادات لايجاد مخرج للأزمة التي نتجت عن أيام الإضراب و التي شلت حركية التنقل لدى فئات واسعة.
قرار الزيادة و ان سهرت عليه السلطات المحلية الا ان نقابيي القطاع هم من خانوا العهد و وتآمروا على المواطن في اكبر خيانة للعمل النقابي الذي كان دوما عملا نبيلا يتوخى منه صيانة حقوق الشغيلة و مكاسبها لا إسقاط حلول مصلحية على حساب فئات اجتماعية أخرى خارج العلاقة بين طرفي النزاع ( الحكومة و ممثلي قطاع النقل )

هذا وقد انتشرت على مواقع التواصل الإجتماعي وعلى نظاق واسع حملة مقاطعة الطاكسيات بوجدة مصحوبة بتعاليق تحمل إنتقادات لاذعة لنقابيو سيارات الأجرة واصفين إياهم بأنهم ” باعو الماتش”، ومحذرين المواطنين من مغبة الإنخداع في بعض النقابيين الذين تجدهم في العديد من الوقفات التي تنظم تحت شعار محاربة التهميش والإقصاء والتنديد بغلاء المعيشة ، في ما هم قاموا بطعن المواطنين في أول فرصة أتيحت لهم وقرروا زيادات في تسعيرة الرحلات وهم الذين ظلوا و لسنوات طويلة يستعملون فقط البنزين المهرب مما مكنهم من جني أموال طائلة ولم يفكروا يوما في تخفيض أسعار الرحلات .

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة