مستنتجات المدعي العام الأوروبي: رأي رشخصي لا ينم إلا عن أطماع سياسية

maroc_ue_0بلادي أون لاين-خاص

مرة أخرى يحاول أعداء وحدتنا الترابية الإساءة إلى العلاقات التي تربط منذ عقود المغرب والإتحاد الا,روبي ، كما تؤكده المستنتجات التي تقدم بها مؤخرا المدعي العام لدى محمكة العدل الأوروبية بخصوص إتفاقية الصيد البحري .
إن هذه المحاولة وعلى غرار سابقاتها لن تبوء إلا بالفشل لأنها  ليست إلا تعبيرا عن رأي شخصي صادر عن مدعي عام يلعب دور الخصم والحكم في وقت واحد ، كما أنها لا تنبني على أسس قانونية بقدر ما تغذيها أطماع سياسية تتشبث بها مرتزقة البوليساريو وحاضنيها من حكام قصر المرادية بالجزائر .
ومن جهة أخرى فإن هذه المحاولة اليائسة لا يمكنها النيل من العلاقات المغربية الأوروبية الغنية، القوية والدائمة خصوصا وأن المغرب يعتبر دائما حليفا إستراتيجيا للإتحاد الاوروبي إن تعلق الأمر بمحاربة الإرهاب أو تطويق الهجرة السرية أو المحافطة على السلم والإستقرار . كما أن العلاقات التي تربط المغرب بالإتحاد الاروبي تنبني دائما على أسس قانونية لا يمكن تفنيد صحتها .
لدى فالبوليساريو وصنيعتها الجزائر ملزمان بالرجوع إلى جادة الصواب والتكيف مع الواقع الجهوي والدولي الذي يعالج الإشكال السياسي المفتعل حول قضية الصحراء المغربية التي كانت منذ قرون ولا زالت إلى يومنا هذا و ستبقى دائما جزء لا يتجزأ من المملكة المغربية .

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة